حصل نادي مانشستر سيتي على الضوء الأخضر لإقامة مباراته أمام ضيفه المتصدر ليفربول على ملعب «الاتحاد» الأسبوع المقبل في الدوري الإنكليزي لكرة القدم، رغم مطالبة الشرطة بإقامته في ملعب محايد، وفق ما أفاد مجلس المدينة أمس الخميس. وقبل استئناف البرميرليغ الأسبوع الفائت خلف أبواب موصدة بعد توقف قرابة ثلاثة أشهر بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، كانت تلك المباراة ضمن خمس مباريات طالبت الشرطة بإقامتها في ملاعب محايدة بسبب مخاوف متعلقة بالسلامة. وتخوّفت دوائر الشرطة وسلطات محلية في إنكلترا من تجمّع المشجعين خارج ملاعب أنديتهم في انتهاك لقواعد التباعد الاجتماعي. إلا أن مجلس مدينة مانشستر أعلن الخميس أن المباراة ستقام في «الاتحاد».

وقال عضو المجلس لوثفور راهمان: «اجتمعت المجموعة الاستشارية للسلامة التابعة لملعب الاتحاد صباح اليوم (الخميس) لمناقشة المباراة المقبلة بين مانشستر سيتي وليفربول». وتابع: «بعد مباريات المرحلة الأخيرة من الدوري الإنكليزي الممتاز والتي أقيمت جميعها خلف أبواب موصدة، أشارت المجموعة الاستشارية للسلامة إلى أنها لا تعترض على إقامة المباراة في ملعب الاتحاد كما هو مقرّر عند الساعة 8:15 مساء (19:15 بتوقيت غرينتش)، الخميس 2تموز/يوليو».