يخوض برشلونة المتصدّر وحامل اللقب أوّل اختبار حقيقي منذ استئناف منافسات الدوري الإسباني لكرة القدم عقب توقّفها لأكثر من ثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا المستجد، عندما يحلّ ضيفاً على إشبيلية في قمة المرحلة الثلاثين (اليوم 23:00 بتوقيت بيروت). ودشّن برشلونة عودته للدفاع عن النقطتين اللتين كانتا تفصلانه عن مطارده المباشر وغريمه التقليدي ريال مدريد، بفوز كاسح على مضيفه مايوركا برباعية نظيفة، قبل أن يعمّق جراح ضيفه ليغانيس الذي يترنّح في المركز الأخير بثنائية نظيفة.

بدوره ضرب إشبيلية بقوة في مباراته الأولى عندما حسم «الغران دربي» أمام جاره ريال بيتيس في صالحه بثنائية نظيفة، لكنّه فرّط بفوز ثمين على مضيفه ليفانتي وسقط في فخّ التعادل الإيجابي (1-1).
وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى الفريقين، فالنادي الكاتالوني يأمل في مواصلة طريقه نحو تكريس هيمنته على الليغا والظفر باللقب الثالث توالياً والخامس في السنوات الخمس الأخيرة والـ27 في تاريخه، فيما يطمح إشبيلية إلى حجز إحدى البطاقتين الأخيرتين المؤهلتين لمسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.