عاد النجم البرازيلي نيمار إلى العاصمة الفرنسية بعد غياب نحو ثلاثة أشهر في ظلّ أزمة فيروس كورونا المستجد، تمهيداً لاستئناف فريقه باريس سان جيرمان تمارينه، استعداداً للمراحل المقبلة من منافسات كرة القدم، بحسب تقارير صحافية محلية. وأشارت تقارير منها لصحيفتي «ليكيب» و«لو باريزيان» إلى أن أغلى لاعب في العالم عاد من مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، على متن طائرة خاصة حطت في باريس بعد ظهر السبت. وكان نيمار قد عاد إلى بلاده في منتصف آذار/ مارس مع تعليق منافسات كرة القدم في فرنسا بسبب فيروس كورونا المستجد، قبل أن تعلن رابطة الدوري في أواخر الشهر التالي، إنهاء الموسم بشكل مبكر وتتويج باريس سان جرمان المتصدّر باللقب.

ومن المقرّر أن يستأنف سان جيرمان بإشراف مدربه الألماني توماس توخل، تمارينه اعتباراً من 22 حزيران/ يونيو، تمهيداً لأسابيع مكثّفة متوقعة في آب/ أغسطس. ويتوقع أن يستكمل خلال هذا الشهر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) مسابقة دوري الأبطال التي بلغ الفريق الفرنسي دورها ربع النهائي.
كما سيكون على سان جيرمان التحضير لانطلاق موسم 2020-2021 من الدوري الفرنسي، والذي حدّد موعداً مبدئياً له هو 23 آب/ أغسطس.