أيد رحيم سترلينغ لاعب مانشستر سيتي ومنتخب إنكلترا احتجاجات مكافحة العنصرية في بريطانيا بعد مقتل جورج فلويد بينما كان قيد الاحتجاز من الشرطة الأميركية في منيابوليس. وقال سترلينغ في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): «المرض الوحيد في الوقت الحالي هو العنصرية التي نكافحها. كما هو الحال بالنسبة إلى جائحة (فيروس كورونا)، نحن نحتاج إلى حلّ لإيقاف ذلك». وأضاف «في الوقت ذاته، هذا ما تفعله كل هذه الاحتجاجات. هم يحاولون الوصول إلى حل والوصول إلى سبيل لإيقاف الظلم الذي يرونه وهم يقاتلون من أجل هذا الأمر». وتابع «طالما يحدث ذلك بشكل سلمي وآمن ودون إصابة أي شخص أو تحطيم أي متاجر، يمكن مواصلة ذلك بطريقة سلمية».

وشارك الآلاف في مسيرات للدفاع عن أصحاب البشرة السمراء، في لندن وبعض المدن البريطانية الأخرى بعد مقتل فلويد في 25 مايو/ أيار.
وتسبّبت هذه الواقعة في اندلاع احتجاجات في العديد من المدن حول العالم ضد معاملة الشرطة للأقليات العرقية. وتوفي فلويد متأثراً بضغط رجل شرطة أبيض بركبته على عنقه لحوالى تسع دقائق.