أعلن فريق ماكلارين انسحابه من جائزة أستراليا الكبرى، المرحلة الافتتاحية من بطولة العالم لسباقات الفورمولا والمقرّرة في عطلة نهاية الأسبوع الحالي، وذلك بسبب إصابة أحد أعضاء طاقمه بفيروس كورونا المستجدّ. وأكّد الفريق البريطاني في بيان أنه «قرّر الانسحاب من سباق 2020 من جائزة أستراليا الكبرى للفورمولا وان، وذلك بعدما تبيّن أن فحص أحد أعضاء الفريق لفيروس كورونا كان إيجابياً»، مؤكداً أنه «سيخضع الآن للعلاج من قبل سلطات الصحة المحلية». وسبق لماكلارين أن أعلن عزل أحد أفراده بعد ظهور عوارض الفيروس. وقام فريق «هاس» بخطوة مماثلة تطاول أربعة من أفراده للسبب عينه، لكنه لم تُعلن حتى الساعة نتيجة فحوص هؤلاء. وأشار ماكلارين إلى أن «الفريق حضّر نفسه لإمكانية حصول ذلك، ويقدم المساعدة للموظف الذي يدخل الآن مرحلة الحجر الصحي. الفريق يتعاون مع السلطات المحلية لمساعدتها في تحقيقاتها وتحاليلها».

وكشف بأن «زاك براون، المدير التنفيذي لماكلارين رايسينغ، وأندرياس سيدل، مدير فريق ماكلارين أف 1، أعلما فورمولا واحد وفيا (الاتحاد الدولي للسيارات) بالقرار»، مشدداً على أنه اتخذ «من أجل سلامة ليس فقط العاملين في ماكلارين أف 1 وشركائه، لكن أيضاً لمصلحة العاملين في الفرق المنافسة، مشجّعي الفورمولا واحد وجميع المشاركين فيها».
وجاء قرار ماكلارين الذي يضم في صفوفه السائقين الإسباني كارلوس ساينز والبريطاني لاندو نوريس، بعد ساعات من إبداء حامل اللقب سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون استغرابه المضي قدماً في انطلاق البطولة على الرغم من مخاطر انتشار فيروس كورونا المستجدّ.