أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أن أندية في الدوريات الخمسة الكبرى في أوروبا، وهي إنكلترا وإسبانيا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا، مسؤولة عن 71.8 بالمئة من الأموال التي أُنفقت خلال فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة (2020). وكان باب الانتقالات مفتوحاً في 170 دولة حول العالم الشهر الماضي، وهو رقم قياسي، حيث تم إبرام 4108 صفقات دولية. ورغم أن 14.1 بالمئة فقط من إجمالي عدد الانتقالات كان لأندية بطولات الدوريات الخمسة الكبرى، فإن التكاليف التي تكبّدتها هذه الأندية وصلت إلى 71.8 بالمئة من الأموال التي أُنفقت حول العالم. وصرفت أندية إنكلترا 298.2 مليون دولار في سوق الانتقالات، وهو الرقم الأعلى في العالم، تلتها ألمانيا (206.1 مليون دولار) وإيطاليا (126.7 مليون دولار). وكانت بطولات دوري الدرجة الأولى مسؤولة عن 93.1 بالمئة من الإنفاق على الانتقالات الدولية.

وتضمّنت الصفقات الكبرى انتقال برونو فرنانديز من سبورتنيغ لشبونة إلى مانشستر يونايتد بمقابل مبدئي يبلغ 55 مليون يورو (60.01 مليون دولار) بينما تعاقد بروسيا دورتموند مع المهاجم الشاب إيرلينج هالاند من رد بول سالزبورغ النمساوي.
وفي المجمل، أنفقت أندية الدوريات الخمسة الكبرى 824.6 مليون دولار في كانون الثاني/يناير، وهو رقم أقل بقليل من الذي صُرف في سوق الانتقالات الشتوية العام الماضي (2018 - 2019)، والذي وصل إلى 1.01 مليار دولار.
وقال إميليو جارسيا كبير المسؤولين القانونيين في الفيفا في بيان: «يبدو إنفاق أندية بطولات الدوريات الخمسة الكبرى مستمراً في مسار النمو العام للسنوات الماضية، ولعبت هذه الأندية دوراً محورياً في سوق الانتقالات العالمية». وأضاف: «من واجب الفيفا مراقبة هذه الأنشطة والإبلاغ عنها وتوفير شفافية أكبر لنظام الانتقالات».