سيخوض لبنان مواجهة مهمة ضد تايلاند ضمن مسابقة كأس ديفيس في التنس، سيتحدد على إثرها الفريق الذي سيبقى في مصاف المجموعة الآسيوية - الأوقيانية الأولى والفريق الذي سيهبط الى مصاف المجموعة الآسيوية - الاوقيانية الثانية. وسيتواجه الفريقان في 6 و7 آذار المقبل على الملعب الأول التابع للنادي اللبناني للسيارات والسياحة (ATCL) في الكسليك، في لقاء مصيري للفريقين، اذ سيسعى كل منهما إلى الفوز للبقاء ضمن مجموعة النخبة في القارتين الآسيوية والأوقيانية، لأن الخاسر في هذا اللقاء سيهبط الى المجموعة الثانية.

وسبق للبنان أن فاز على تايلاند في عقر دارها في أيلول 2018. ويهدف لبنان الى تجديد الفوز على تايلاند، تمهيداً لخوض لقاء مصيري في أيلول المقبل ضد فريق ستتحدد هويته لاحقاً، وسيكون مفصلياً، لأن الفوز في هذا اللقاء يؤهل لبنان حكماً الى تصفيات المجموعة العالمية، اي مجموعة النخبة في العالم.
على صعيد التصنيف، يصنّف لبنان أول على الصعيد العربي و39 عالمياً، بينما تحتل تايلاند المركز 42 عالمياً، ما يشير الى تقارب في مستوى الدولتين.
وفي هذا الاطار، بدأ الاتحاد اللبناني استعداداته اللوجستية والادارية والفنية استعداداً للقاء المرتقب مع تايلاند وتأليف الفريق اللبناني، وهي المهمة الموكلة إلى المدرب فادي يوسف، مع العلم بأن معظم اللاعبين اللبنانيين يتدربون ويشاركون في الدورات الخارجية.
هذا، وتبلّغ الاتحاد اللبناني من نظيره الدولي اسم حكم عام اللقاء، وهو الروسي فاليري لوتكوف، مع حكمين سيقودان اللقاء بين لبنان وتايلاند، وهما الصيني لي يو وانغ والتركي سيردار سومر، الى جانب حكام الخطوط من لبنان.
وسيعلن الاتحاد اللبناني لاحقاً عن التفاصيل كافة، من تاريخ وصول البعثة التايلاندية والمؤتمر الصحافي الخاص باللقاء والحفل الافتتاحي التقليدي.