انتخب رئيس الاتحاد اللبناني للميني فوتبول أحمد دنش نائباً لرئيس الاتحاد الآسيوي للعبة خلال الجمعية العمومية التي عُقدت في كوالالمبور. كما انتخب السعودي محمد الدوسري رئيساً للمكتب التنفيذي لأربع سنوات، وتشكيل المكتب التنفيذي للاتحاد من أربعة أعضاء من باكستان وسنغافورة والهند وإندونيسيا، وتعيين الدكتور محمد بن جويعد من السعودية أميناً عاماً.

ووافقت الجمعية العمومية المنعقدة في كوالالمبور على عضوية الدول الثماني التي سبق لها الانضمام الى الاتحاد الدولي وهي: السعودية ولبنان واليابان وتايوان وتايلاند وسنغافورة وباكستان وإندونيسيا، بالإضافة إلى العراق والهند المؤسسين للاتحاد.
كما وافقت الجمعية العمومية على تأسيس اتحادات وطنية في خمس دول أخرى هي: البحرين والأردن واليمن وماليزيا وفييتنام، وعلى حضورهم الجمعية كمؤسسين مراقبين، وكلفت أشخاصاً لتنفيذ هذه المهمة.
ووافقت الجمعية العمومية على اعتماد النظام الأساسي للاتحاد، واستضافة السعودية لبطولة آسيا الأولى 2020 في شهر تشرين الثاني ــــ نوفمبر بمشاركة 12 إلى 16 دولة، وإقامة دورتين للحكام والمدربين في العام الجاري، وتدشين موقع الاتحاد الآسيوي على شبكات التواصل الاجتماعي.
وعلّق دنش، نائب رئيس الاتحاد الآسيوي ورئيس الاتحاد اللبناني على ما حدث قائلاً «في نهاية العام الفائت، اختار الاتحاد الدولي اتحادنا اللبناني كأفضل اتحاد متطور في العالم، وهذا الواقع وسرعة انتشار اللعبة في بلدنا ساعدانا في تعزيز وتطوير علاقاتنا الدولية، في ظل تحسن أداء منتخبنا في كأس العالم الأخيرة في أوستراليا، الأمر الذي جعلنا ننتخب بالإجماع في مركز نيابة الرئيس، وهو شرف وثقة في آن، ونأمل أن نتمكن يداً بيد مع الصديق العزيز الدكتور محمد الدوسري من الدفع باللعبة في آسيا قدماً إلى الأمام».