بعد بداية جيدة للنصف الأول من الدوري الفرنسي لكرة القدم أنهاه في المركز الثاني، يفتتح مارسيليا النصف الثاني بمواجهة رين الثالث خارج قواعده مع عودة عجلة «ليغ 1» إلى الدوران اليوم في افتتاح المرحلة 20. ويخوض فريق المدرب البرتغالي أندريه فياش بواش سلسلة مباريات صعبة مع انطلاق مرحلة الإياب، وهو أمر انتقده البرتغالي منذ أسابيع. وقال فالانتان رونجيه لاعب خط وسط مرسيليا: «لقد ذكرنا المدرب بذلك صباح اليوم أيضا خلال التمارين. ندرك أهمية نهاية شهر كانون الثاني/يناير ومنتصف شباط/فبراير».

وبعد لقاء رين، يلتقي مارسيليا مع بوردو (مرحلة 22)، يسافر إلى سانت اتيان (23) ويحلّ ضيفاً على ليل الرابع (25). ويدخل مارسيليا النصف الثاني من الموسم وهو في المقدّمة بفارق خمس نقاط عن رين الثالث الذي في حوزته مباراة أقل، وبسبع نقاط عن ليل الرابع، متسلّحاً بسلسة نتائج سمحت له بحصد 22 نقطة من أصل 24 مع نهاية عام 2019. وقال فياش بواش مدرب تشلسي وتوتنهام الإنكليزيين السابق: «يجب أن نحافظ على الوتيرة. الأجواء جيدة، الإعلام يشيد، الجماهير تعطينا كلّ شيء، لكن لا يمكننا الاسترخاء». وتابع فياش بواش «يجب أن نتعامل مع ذلك، الأمر أسهل عندما تكون أهدافك صغيرة: بإمكاننا أن نكون في المركز الثاني في حال فوزنا في تلك المباراة» على اعتبار أن الفارق خمس نقاط ورين يملك مباراة مؤجلة ضدّ اميان. ولم ينفِ البرتغالي «أن الضغط يرتفع قليلاً عندما تكون المباريات خارج أرضنا ويتحتّم علينا الردّ. علينا أن نأخذ كل مباراة على حدة».
ويستعيدّ مارسيليا بطل فرنسا في عشر مناسبات آخرها عام 2010، جهود حارسه وقائده ستيف مانداندا الذي تعافى من إصابة في الكاحل، إلّا أنه سيخسر جهود الياباني هيروكي ساكاي الذي حصل على بطاقة حمراء بعد إنذار ثانٍ خلال الفوز على تريليسا من الدرجة الثانية في كأس فرنسا السبت.
وتشهد المرحلة في ختامها مباراة قمة بين باريس سان جيرمان البطل مع ضيفه موناكو السابع (الأحد 22:00 بتوقيت بيروت)، علماً أن مباراتهما في المرحلة 15 تأجلت إلى الخامس عشر من الشهر الحالي، ما يعني أن الفريقَين سيلتقيان مرتين في غضون ثلاثة أيام. ويتصدّر سان جيرمان بقيادة المدرب الألماني توماس توخل ترتيب الدوري بفارق سبع نقاط عن مارسيليا ولعب مباراة أقل، ويبتعد بفارق 17 نقطة عن موناكو بطل فرنسا عام 2017.


ويدخل نادي العاصمة الفرنسية اللقاء على ملعب «بارك دي برانس» بعد انتصارَين عريضين على كلّ من سانت اتيان (6-1) الأربعاء في ربع نهائي كأس الرابطة، وليناس مونليري من الدرجة السادسة بنتيجة (6-0) الأحد في الدور الـ64 من كأس فرنسا، فيما تفوّق موناكو (2-1) على ريمس في الدور ذاته.
ويخوض سان جرمان اللقاء وسط أحاديث متضاربة حيال مستقبل مهاجمه الأوروغوياني ادينسون كافاني الذي أثار الجدل في الآونة الأخيرة لإمكانية رحيله عن العاصمة خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية، لا سيما إلى أتلتيكو مدريد الاسباني. إلا أن توخل أكّد أن المدير الرياضي لنادي العاصمة الفرنسية البرازيلي ليوناردو يعارض انتقال هدّاف الفريق خلال المركاتو الحالي، مشيراً إلى أن «لدينا الرأي ذاته. كلانا لا يحب التغيير خلال المركاتو الشتوي». وأضاف «يملك ليوناردو خبرة كبيرة، يعرف كيفية الفوز بالألقاب ويعرف ما هو مهمّ من أجل تحقيق ذلك. نريد الفوز بأكبر عدد ممكن من الألقاب ولهذا السبب نريد فريقاً كبيراً».