يعود الترجي التونسي اليوم إلى مسيرة الدفاع عن لقبه القاري، باستضافة فيتا كلوب الكونغولي الديمقراطي في الجولة الثالثة لمنافسات المجموعة الرابعة لمسابقة دوري أبطال أفريقيا في كرة القدم، والتي تشهد قمة مغاربية بين الرجاء البيضاوي المغربي وضيفه شبيبة القبائل الجزائري. (21:00 بتوقيت بيروت).

ويبحث النجم الساحلي التونسي عن فوزه الثالث أيضاً في قمة المجموعة الثانية ضد الهلال السوداني (غداً الساعة 18:00)، والوداد البيضاوي المغربي وصيف الموسم الماضي عن فوزه الأول عندما يواجه بترو أتلتيكو الأنغولي في الثالثة (السبت 21:00).
وفي مباراة اليوم سيعوّل مدرب الترجي معين الشعباني على عناصر في تشكيلته منها الليبي حمدو الهوني صاحب الـ«هاتريك» في الفوز الساحق على السدّ القطري (6-2) في مباراة تحديد المركز الخامس في مونديال الأندية، إلى جانب طه ياسين الخنيسي وسامح الدربالي وأنيس البدري والجزائري عبد القادر بدران وخليل شمام والحارس معز بن شريفية. وسيعود الترجي إلى حيث فرض هيمنته في العامين الماضيين، بعدما شكا الشعباني خلال مونديال الأندية من فارق الإمكانات المالية بين أندية أفريقيا وآسيا، كأحد أسباب عدم قدرة فرق القارة السمراء على المنافسة في البطولات العالمية، بعد خسارة الترجي في الدور الثاني لمونديال الأندية أمام الهلال السعودي بطل آسيا بهدف نظيف.
ويحتضن ملعب محمد الخامس في الدار البيضاء مباراة مرتقبة بين الرجاء الساعي الى استغلال عاملَي الأرض والجمهور لتحقيق فوزه الثاني، وضيفه شبيبة القبائل الطامح للوصول إلى النقطة السادسة أيضاً.
ويدخل «النسر الأخضر» المباراة بمعنويات مرتفعة إثر تغلبه على غريمه الوداد في قمة الدوري المحلي بهدف نظيف الأحد، وسيحاول مواصلة نتائجه الجيدة بقيادة مدربه جمال السلامي وخبرة قائده محسن متولي، في غياب مدافعه بدر بانون والكاميروني فابريس نغاه بسبب الإصابة. ويشرف على شبيبة القبائل المدرب الفرنسي هوبير فيلود الذي يتمتع بمعرفة وافية بالكرة المغربية بعدما تولى تدريب الدفاع الحسني الجديدي في الموسم الماضي.
وفي المجموعة الأولى، يحل مازيمبي الكونغولي المتصدر بالعلامة الكاملة ضيفاً على بريميرو دي أوغستو الأنغولي اليوم (18:00 بتوقيت بيروت) عشية المباراة الثانية في المجموعة بين الزمالك المصري بضيافة زيسكو يونايتد الزامبي، (السبت الساعة 15:00).
ويتطلع فريق «القلعة البيضاء» بقيادة مدربه الفرنسي باتريس كارتيرون، إلى استعادة توازنه بعدما جانبه الفوز محلياً في المباريات الثلاث الأخيرة، وتراجع في الترتيب بعيداً عن غريمه الأهلي المتصدّر بالعلامة الكاملة (24 نقطة)، بعد فوزه في المباريات الثماني التي خاضها حتى الآن.ويستضيف الأهلي حامل الرقم القياسي في عدد ألقاب دوري الأبطال (ثمانية آخرها في عام 2013)، بلاتينيوم من زيمبابوي على ستاد السلام في العاصمة المصرية، ضمن مباريات المجموعة الثانية (السبت الساعة 21:00).
ويأمل المدرب السويسري رينيه فايلر في أن يواصل فريقه مسيرة الانتصارات المتتالية التي تلت الخسارة أمام النجم الساحلي بهدف نظيف في الجولة الأولى، قبل الفوز على الهلال السوداني (2-1) في الثانية. ونقل الموقع الالكتروني للأهلي عن مدير الكرة سيد عبد الحفيظ قوله إن مباراة السبت «في غاية الأهمية، خاصة أن الفريق لديه رغبة قوية ودوافع كبيرة في تحسين موقفه في المجموعة الثانية» بعد الفوز على الهلال.
وفي المجموعة ذاتها، يأمل النجم الساحلي بمواصلة مساره المتلاصق مع مواطنه الترجي، والاقتراب من ثمن النهائي باستضافة الهلال في رادس. ويدخل النجم الساحلي اللقاء واضعاً نصب عينيه استعادة توازنه بعد الخسارة محلياً أمام النجم الرياضي بالمتلوي بهدف نظيف السبت. وسيفتقد مدرب النجم الساحلي الإسباني خوان كارلوس غاريدو لمهاجمه الفنزويلي داروين غونزاليز بسبب الإصابة.
وفي الدار البيضاء، يستضيف الوداد بترو أتلتيكو الأنغولي في مباراة يسعى خلالها بطل المغرب الى تفادي التعثر بعد تعادله في مباراتيه السابقتين ضد اتحاد العاصمة الجزائري وماميلودي الجنوب أفريقي. ويدخل الوداد اللقاء بعد خسارة «الدربي» أمام الرجاء، فضلاً عن افتقاد تشكيلته لثلّة من اللاعبين بسبب الإصابة، آخرهم المدافع أشرف داري.
وأعاد المدرب الصربي زوران مانولوفيتش المدافع محمد ناهيري بعد استبعاده لأسباب انضباطية، ويعوّل على نجومه المتاحين ولا سيما المهاجم أيوب الكعبي والحارس محمد رضا التكناوتي ووليد الكرتي وبديع أووك. وفي المجموعة ذاتها، يخوض اتحاد العاصمة الجزائري اختباراً صعباً ضد ضيفه صنداونز الجنوب أفريقي، بطل المسابقة عام 2016. (السبت الساعة 18:00).