يرتاح المتصدران البرج والنجمة في المرحلة الثالثة من الدوري بفعل تأجيل لقائهما بعد انشغال «النبيذي» ببطولة الأندية العربية، ما يعني أن الانظار ستتجه اليوم الى مباراة الانصار والصفاء اللذين يلتقيان عند الساعة 16.00 بتوقيت بيروت على ملعب رشيد كرامي البلدي في طرابلس.

يتوقع أن يلعب الصفاء بتشكيلة دفاعية (عدنان الحاج علي)

مباراة لها اعتبارات عديدة في ظل غياب المتصدرين، ففي حال فوز الانصار فيها، فإنه سيلتحق بالبرج والنجمة، بينما سيقبض الصفاء على الصدارة وحيداً في حال حصوله على النقاط الثلاث، وخصوصاً ان الفريق الآخر الذي يملك 4 نقاط، أي الإخاء الاهلي عاليه، سيخوض مباراة صعبة امام العهد العائد الى البطولة متسلحاً بمعنويات تأهله الى نهائي كأس الاتحاد الآسيوي.
إذاً من جديد سيطل الانصار من مكانٍ بعيد عن بيروت، فهو أصبح يرى في ملعب طرابلس فأل خير عليه، فهناك يملك قاعدة جماهيرية كبيرة ملأت المدرجات الخاصة به في المباراة امام شباب الساحل الاسبوع الماضي. وهناك ايضاً يفضّل المدرب السوري نزار محروس اللعب لكون ارضية العشب الطبيعي هي افضل بالنسبة الى فريقه بحسب رأيه، ولو انه يتدرّب طوال الاسبوع على ملعبه المعشّب اصطناعياً.
لقاء صعب بين الأنصار والصفاء وعودة العهد إلى الساحة المحلية


واذ لا مجال امام الانصار للوقوع في أي مطب في هذه المرحلة المبكرة من البطولة أو أن يفرّط في النقاط الكاملة على غرار ما حصل معه في لقاء الذهاب العام الماضي عندما تلقى هدف التعادل في الوقت القاتل، فإن الصفاء قد يفرض عليه اختباراً غير سهل في ظل المؤشرات حول طريقة اللعب التي سيعتمدها المدرب الالماني روبرت جاسبرت. الأخير سيخوض لقاءً خاصاً أمام فريقٍ استغنى عن خدماته سريعاً في الموسم الماضي، وهو لهذا السبب سيفعل كل شيء ممكن لعرقلته حتى لو بالتعادل لا الفوز، اذ إنه يدرك أن عدم فوز الانصار سيكون بمثابة الخسارة بالنسبة الى الفريق الاخضر.
ومن هذا المنطلق يُرجّح ان يدخل جاسبرت اللقاء بخطة دفاعية لا يستبعد ان تكون مبنية على 5 مدافعين، لكن في غياب الاسم الأبرز عن خط الظهر مجدداً، أي قلب الدفاع جاد نور الدين الذي تبيّن أنه مصاب بخلعٍ في الكوع بعد سقوطه على الدرج، ما قد يمدّد فترة ابتعاده عن الملاعب الى شهرٍ كامل. لكن رغم الخطة الدفاعية المرتقبة، لا بدّ ان يكون جمهور الصفاء قلقاً، إذ إن المباراة الاخيرة امام الشباب الغازية، ولو أن الفريق فاز فيها، فقد تركت علامات استفهام كثيرة حول المقاربة الدفاعية، والدليل ان الحارس ربيع الكاخي تحمّل عبء الهجمات، وبفضل تألقه خرج الفريق فائزاً.


كذلك، فإن القلق قد يبدو منطقياً بسبب الخبرة المحدودة لبعض عناصر الدفاع الشباب، أمثال محمد الحايك وحسين مرتضى اللذين يخوضان موسمهما الاول في دوري الاضواء، ولو ان وجود العديد من الوجوه الشابة في الفريق، وكلّها كانت في صلب المنتخبات الوطنية، والتي أضيفت الى لاعبين دوليين آخرين، تفرض ان يكون الصفاء فريقاً منافساً على المراكز المتقدّمة، وهو أمر ينتظر جمهوره أن يؤكده في مواجهة الأنصار.
واذا كان الصفاء سيفتقد مجدداً نور الدين، فإن «الزعيم» سيفتقد بدوره، وللمباراة الثانية على التوالي، عنصراً أساسياً في تشكيلته، وهو سوني سعد، إذ بعد معاناته من أوجاع الأسنان في الاسبوع الماضي، أصيب المهاجم الدولي بتمزّقٍ سيبعده عن الملاعب لثلاثة اسابيع على الاقل، بحسب التقديرات الطبية. لكن غياب سعد لا يفترض أن يخلق مشكلة للأنصار، إذ من دونه قدّم الفريق أداءً هجومياً مميزاً، وتغلب على الساحل العنيد رغم كل المنعطفات غير المتوقعة التي عرفتها المباراة، وصبّت طبعاً في مصلحته.
وبالتأكيد يتخطى الفوز على الصفاء مسألة الحصول على ثلاث نقاط، فالوقوف في الصدارة سيعطي دفعاً معنوياً كبيراً للفريق وحافزاً للمباريات المقبلة سيدفعه إلى الاجتهاد من اجل الحفاظ على المركز الاول وعدم التنازل عنه، وذلك رغم الضغوط التي سيفرضها المنافسون، وعلى رأسهم العهد الذي يعود بقوته المعهودة.
بطل لبنان سيلعب مع مضيفه الإخاء الاهلي عاليه غداً الساعة 16.00 بتوقيت بيروت على ملعب أمين عبد النور في بحمدون، في المباراة الاخرى القوية ضمن هذه المرحلة.
مباراة يدخلها الفريق الجبلي ساعياً للحفاظ على سجله الخالي من الهزائم بعد مباراتين تعادل في إحداهما وفاز في الاخرى، لكنه يعلم في الوقت نفسه أن الهزيمة قد تطارده، لأنه ببساطة سيواجه الفريق البطل الذي سيرمي بكل ثقله لتسجيل انطلاقة قوية في البطولة بعد غيابه عن اول مباراتين بفعل انشغاله على الساحة الآسيوية.
يلعب في افتتاح المرحلة اليوم شباب البرج مع السلام زغرتا


وبالطبع أدرك الإخاء في مباراته الاخيرة التي هزم فيها طرابلس ان قوة الفريق في لاعبيه المحليين، حيث يمكنه الاعتماد بشكلٍ كبير على الثنائي الهجومي كريم درويش واحمد حجازي الذي كان منتظراً أن يخوض هذا اللقاء بالقميص الاصفر، قبل أن يعود أدراجه الى الفريق الذي عرف فيه أبرز محطة في مسيرته.
لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو اذا ما كان العهد سيخوض اللقاء بتشكيلة اساسية، إذ قبل شهرٍ على خوضه المباراة النهائية لكأس الاتحاد الآسيوي في مواجهة مضيفه «25 أبريل» الكوري الشمالي، سيكون بطل لبنان حذراً الى حدٍّ كبير في مقاربة مبارياته في الدوري خوفاً من تعرّض نجومه للإصابات، وهو أمر يأمل أن يكون بعيداً عنهم أيضاً مع التحاقهم بالمنتخب الوطني، حيث تم استدعاء ستة منهم للقاء تركمانستان وهم: الحارس مهدي خليل، نور منصور، محمد حيدر، ربيع عطايا، حسين منذر، وحسين زين.
ويلعب في افتتاح المرحلة ايضاً اليوم شباب البرج مع السلام زغرتا الساعة 15.30 بتوقيت بيروت على ملعب العهد، بينما يلتقي الجريحان الشباب الغازية وضيفه طرابلس غداً (15.30) في صور، فيما سيلعب شباب الساحل امام ضيفه التضامن صور الساعة 16.00 على ملعب مجمع الرئيس فؤاد شهاب الرياضي في جونية، آملاً الاقتراب من المركز الاول مجدداً.