اعتبر الفرنسي لوكاس هرنانديز الذي أصبح أغلى لاعب في تاريخ نادي بايرن ميونيخ الألماني، أن مبالغ «غير معقولة» تُنفق في سوق انتقالات كرة القدم في الآونة الأخيرة، ما يتسبّب بضغط على اللاعبين لتبرير المبالغ التي تُدفع للحصول على خدماتهم. وانضمّ الظهير الأيسر المتوّج مع منتخب بلاده بلقب كأس العالم 2018 في روسيا، رسمياً هذا الصيف إلى النادي البافاري آتياً من أتلتيكو مدريد الإسباني مقابل 80 مليون يورو (87،2 مليون دولار)، بعد تعافيه من عملية جراحية في ركبته خضع لها في آذار/مارس الماضي.

وكلف هرنانديز (23 عاماً) بايرن ميونيخ بضعف المبلغ الذي دفعه في أغلى صفقتين سابقاً: مواطنه كورانتان توليسو من ليون في صيف 2017 مقابل 41,5 مليون يورو، والإسباني خافي مارتينيز من أتلتيك بلباو في صيف 2013 مقابل 40 مليون يورو. لكن قيمة صفقة هرنانديز تبقى متواضعة أمام الرقم القياسي (222 مليون يورو) لانتقال البرازيلي نيمار من برشلونة الإسباني إلى باريس سان جيرمان الفرنسي صيف 2017.
وقال هرنانديز في تصريحات لخدمة «دازن» للبث التدفقي: «أصحبت الأرقام مبالغاً فيها بشكل كبير مؤخراً. تُدفع مبالغ لا تصدّق وغير معقولة». وأضاف «بسبب الثقة التي وضعها النادي بي بدفعه هذا المبلغ، جاء دوري الآن لأردّ الجميل على أرض الملعب وأقدم كل ما لدي».
واللافت أن اللاعب الذي كان لفترة أغلى مدافع في العالم أصاب نفسه في هذه الانتقادات، اذ يعتبر واحداً من أغلى اللاعبين حالياً في العالم. والأكيد أن اللاعب الفرنسي يشعر بضغط كبير كونه مطالباً دائماً بتقديم الأفضل لتبرير المبلغ الذي دُفع به.