حذّرت النقابة الدولية للاعبين المحترفين «فيفبرو» من الخطورة المترتبة عن كثرة المباريات وازدحام الروزنامات، مشيرة إلى أن «صحة اللاعبين في خطر»، وذلك بحسب دراسة نُشرت مؤخراً

وحثّت النقابة على الخصوص الرابطات المحترفة «باعتماد فترة راحة إلزامية لمدة أربعة أسابيع في الصيف وأسبوعين في الشتاء»، واحترام فترة خمسة أيام على الأقل من الراحة بين المباريات.
كما تطرقت النقابة أيضاً إلى «إقامة عدد أقصى من المباريات في السنة ولكل لاعب من أجل حماية صحته وفترة استعادة لياقته بعد الرحلات الدولية الطويلة».
وأوضح الأمين العام للنقابة الدولية للاعبين المحترفين ثيو فان سيجيلن في بيان متعلّق بهذه الدراسة تحت عنوان، «عبء العمل على اللاعبين في كرة القدم الاحترافية للرجال» أن «البحوث العلمية تؤكّد أن صحة اللاعبين في خطر بسبب الازدحام الحالي للروزنامات». ويسلط التقرير الذي يجمع إحصائيات لأكثر من 500 لاعب على مدار الاثني عشر شهراً الماضية، الضوء على حالة المهاجم الدولي الكوري الجنوبي لفريق توتنهام الإنكليزي سون هيونغ-مين الذي لعب 78 مباراة هذا الموسم دون أن يكون بين ما يقرب من ثلاثة أرباعها، خمسة أيام راحة، مثلما توصي به النقابة الدولية للاعبين المحترفين. وأضافت النقابة أن اللاعب لم يحصل على يوم عطلة خلال فصل الشتاء.
وقال مدافع يوفنتوس ومنتخب إيطاليا لكرة القدم جورجو كييليني الذي ذُكِر في هذا التقرير: «نحن بحاجة لمعرفة كيفية التعامل مع عبء هذا العمل. لمواصلة اللعب في أفضل مستوياتنا وتحسين أدائنا، نحتاج إلى الحماية من الروزنامات المزدحمة جداً».