عقدت الجمعية العمومية للاتحاد اللبناني لكرة القدم جلستها السادسة والثمانين في فندق البريستول بحضور ممثلي 36 نادياً من أصل 50 تتكوّن منهم الجمعية العمومية، في حين أن النِّصاب المطلوب حضور 26 نادياً لتصديق البيانَين المالي والإداري.

حضرت معظم أندية الدرجة الأولى، ما عدا الأنصار والسلام زغرتا. الناديان الأكثر اعتراضاً على أداء الاتحاد غابا عن أهم جلسة محاسبة ومساءلة تعقد على صعيد العمل الكروي. طغى الروتين على الجلسة مع رفع معظم أعضاء الجمعية العمومية لوحة الـ«YES» على جميع المقررات، دون تقديم مقترحات جدّية. أمرٌ تحدث عنه رئيس الاتحاد هاشم حيدر، منتقداً عدم تقديم الأندية لمقترحات يجري عرضها على الجمعية العمومية لتطوير اللعبة، «فيما تذهب بعض الأندية إلى الإعلام لتوجيه الانتقادات، حيث لا توجد نتائج ولا معالجات. علينا العودة إلى ثقافة المؤسسات حتى نصل إلى نتائج» قال حيدر في كلمته إلى أعضاء الجمعية العمومية.
عدة قضايا تطرّق إليها حيدر في كلمته، مشيراً إلى بعض القرارات التي تطوّر اللعبة، كموضوع استعارة اللاعبين بين الذهاب والإياب، وقرار فرض مشاركة لاعبين دون 22 عاماً لعدد دقائق معيّن مع أندية الدرجتين الأولى والثانية. موضوع المراهنات والتلاعب حضر أيضاً، حيث رأى حيدر أن كلاماً كثيراً قيل في هذا السياق في الموسم الماضي، لكن القليل منه كان جدياً، في حين أن معظمه حصل لغايات شخصية. ولفت حيدر إلى أن الاتحاد لم يكن متشدداً في بعض الحالات، لكنه أكّد أنه لن يكون كذلك في الموسم المقبل، حيث لن يكون هناك تهاونٌ مع أحد.
بعد كلمة حيدر والتصديق على جملة أمور، كان هناك بعض المداخلات لعدد من الأندية. فعلى صعيد الدرجة الأولى، كان هناك كلام لأمين سر نادي الشباب الغازية علي حسون، الذي طالب الاتحاد بعدة أمور، كعقد اجتماعات تشاورية بين الأندية والاتحاد، وضرورة وضع برامج من الاتحاد تؤمّن مداخيل مالية للأندية. وطالب حسون باستبدال عقوبات مالية بعقوبة حسم النقاط من الأندية التي لا تشرك لاعبين دون 22 عاماً لعدد من الدقائق المطلوبة، نظراً لعدم قدرة بعض الأندية على التزام القرار، وبإلغاء قرار عدم جواز جلوس رؤساء وأمناء سر الأندية على المقاعد الفنية في المباريات.

انتقد حيدر الأندية لعدم تقديمها مقترحات لمناقشتها


حيدر ردّ على حسون، مشيراً إلى أن اجتماعات الاتحاد مع الأندية موجودة، أما في موضوع قرار اللاعبين الشباب، فرأى حيدر أنه لا يعقل أن يكون هناك لاعبٌ واحدٌ في كل نادٍ قادر على المشاركة أساسياً، وإذا كان هذا حاصلاً، فهذا النادي «لا يعمل كرة قدم صحيحة». وبالنسبة إلى قرار منع الرئيس وأمين السر من الجلوس على مقاعد الاحتياط، قال حيدر: «ائتوا لي ببلد في العالم يسمح للرئيس أو أمين السر بالجلوس على مقاعد الاحتياط. ومسألة أن يشغل شخصٌ واحد مركزاً إدارياً وفنياً في الوقت عينه، فهذا غير صحيح». وكانت هناك مداخلة لأمين سر نادي شباب البرج عبد الناصر ملكي، طالب فيها باعتماد تطبيق الـ«VAR» في الدوري اللبناني، لكن حيدر رأى أن الكلفة عالية، والأَولى صرف الأموال على تأمين ملاعب وإيجاد ملعب خاص لمنتخب لبنان بعشب طبيعي، حيث إن المنتخب يتدرب على ملاعب اصطناعية ويشارك خارجياً على ملاعب عشب طبيعي.
ممثل نادي الريّان حسين خليفة، طالب من جهته بتشكيل لجنة لتفقد الملاعب وتقييم صلاحية استضافتها للمباريات، في ظل الحالة المزرية لبعضها، وطالب ممثل نادي هوبس داني عثمان، الاتحاد بإلزام أندية الدرجة الرابعة بعدم إشراك لاعبين تتخطى أعمارهم الـ22 عاماً. الطلبان لقيا ترحيب رئيس الاتحاد، الذي أكد أهمية تطبيقهما.