عشيّة انطلاق بطولة لبنان بكرة القدم الشاطئية لموسم 2018-2019، قدّمت ثمانية أندية من أصل 13، كتاباً إلى الاتحاد اللبناني لكرة القدم، هدّدت فيه بالانسحاب من البطولة، في حال لم يتراجع الاتحاد عن قراراته الأخيرة، التي ترى فيها الأندية «أزمة» تمنعهم من الاستمرار في البطولة. ممثلو أندية شوت برودكشن، ماركتينغ سبورت، بيروت، البلوز، شباب الجناح، الحرية صيدا، كفرملكي ورويالز، سيجتمعون اليوم صباحاً مع الأمين العام للاتحاد جهاد الشحف للبحث في مطالبهم، ومحاولة إيجاد حل لإعفائهم من أعباء مالية غير قادرين على تحمّلها. هذه الأعباء تشمل بشكل أساسي دفع بدل الحكام، وإجبار الأندية على شراء المياه من مجمع رياضي، تقام على أرضه البطولة في عمشيت. المطالب حملها ممثلو الأندية أمس الخميس إلى الأمين العام، لكنهم لم يتمكّنوا من الاجتماع معه، على أن يستمع إلى مطالبهم اليوم.

اعتراض الأندية الأول هو على دفع بدل للحكام، بعدما كانوا قد اتفقوا مع الاتحاد على إعفائهم منها. ولكن بعد تأكيد مشاركتهم، أبلغوا بإلزامهم بدفع 100 دولار للحكام عن كل مباراة، أي 600 دولار لأندية المجموعة الأولى، و500 دولار لأندية المجموعة الثانية. المبلغ يبدو متواضعاً، إلا أن الأندية غير قادرة على دفعه، وهو ما دفعها أساساً إلى الاتفاق مع الاتحاد لإعفائهم من دفع بدل الحكام حتّى يتمكّنوا من المشاركة. الأندية اعترضت أيضاً على إلزامها بشراء عبوات المياه من المجمع، حيث تكون كلفتها أكبر، وبالتالي، يرون في هذا الأمر عملاً تجارياً يصبّ في مصلحة المجمّع ويحمّلهم أعباءً إضافية. بعض الأندية تأتي من بيروت والجنوب، وهي أساساً ستدفع مصاريف النقل، بعدما كانت البطولة تقام خلال الموسمين الماضيين في العاصمة. الاتحاد بادر إلى إعفاء الأندية من رسم دفع إيجار الملعب، الذي شيّد أساساً بمساعدات مالية من الاتحاد الدولي «فيفا»، وهو ما شجعهم على المشاركة هذا الموسم، إذ إن البطولة أقيمت الموسم الماضي في جوٍّ غير احترافي على شاطئ الرملة البيضاء، من دون مدرجات وتجهيزات.
الأندية التي لم تعترض هي شباب الساحل، والهومنتمن أنطلياس، والجيش، وأكوامارينا 2 وجمعية حصر التبغ والتنباك (الريجي). الأخير تُدفع مصاريفه من الجمعية، وبالتالي لا تتكلّف الإدارة بشكل مباشر. أما نادي الجيش، فهو يشارك من دون دفع أي رسوم، في حين أن نادي أكوامارينا 2 الذي يشارك للمرة الأولى، رئيسه هو عضو الاتحاد سمعان الدويهي، الذي قدّم استقالته من اتحاد اللعبة في فترةٍ سابقة ولا يحضر اجتماعاته، أما الهومنتمن فتابع إلى رئيس لجنة الكرة الشاطئية واهرام برسوميان، فيما يشارك الساحل أيضاً للمرة الأولى.
عموماً، تعترض الأندية على جملةٍ من الأمور الأخرى، أهمّها مواعيد المباريات التي ينطلق بعضها في العاشرة إلا الربع صباحاً، يومي السبت والأحد، وتحديد مباراتين تُلعبان مساء في عيد الأضحى المقبل. أصلاً جمهور اللعبة يعاني لمتابعتها، فهي مهمّشة، وغير منقولة تلفزيونياً إلا في الدورين النهائيين، أو المباراة الختامية. وكما جميع البطولات في الألعاب الأخرى، ينعدم التسويق فيها، كما تُعد فترة الاستعداد ضيّقة بسبب إعلام الأندية بموعد انطلاق البطولة عادةً في وقتٍ متأخّر، على الرغم من أن منتخب الشاطئية يُعدُّ الأكثر نجاحاً بين جميع منتخبات الألعاب الأخرى في اتحاد كرة القدم.