لحق الجنوب إفريقي كيفن أندرسون وصيف بطل النسخة الأخيرة والمصنف ثامناً عالمياً بركب المودعين، بخروجه من الدور الثالث من بطولة ويمبلدون، ثالثة البطولات الأربع الكبرى، في كرة المضرب، بخسارته أمام الأرجنتيني غيدو بيا 4-6 و4-6 و6-7 (4-7)، ليبلغ الأخير الدور الرابع. وبات أندرسون سادس مصنف بين العشرة الأوائل يودع البطولة الإنكليزية، حيث لحق بالنمساوي دومينيك تييم الخامس والألماني ألكسندر زفيريف السادس واليوناني ستيفانوس تسيتسيباس السابع والأميركي جون إيسنر التاسع والروسي كارين خاتشانوف.

وعند السيدات، لم تكن حال الدنماركية كارولاين فوزنياكي الرابعة عشرة، وبطلة أوستراليا المفتوحة لعام 2018 أفضل من أندرسون، إذ انتهى مشوارها عند الدور ذاته على يد الصينية جانغ شواي، التي أصبحت أول لاعبة من بلادها تصل الى هذا الدور من البطولة منذ بينغ شواي عام 2015، وذلك بعد حسمها المواجهة 6-4 و6-2. وبعدما انتهى مشوارها في البطولة الإنكليزية عند الدور الأول في جميع مشاركاتها الخمس السابقة، نجحت الصينية البالغة من العمر 30 عاماً، في تحقيق ثاني أفضل إنجاز حتى الآن في مسيرتها الاحترافية، التي شهدت خسارتها جميع مبارياتها الـ 14 الأولى في الغراند سلام قبل بطولة أوستراليا المفتوحة عام 2016، حين حققت المفاجأة بوصولها الى ربع النهائي.
وانتهت أبرز مواجهات الدور الثالث عند السيدات أسهل مما كان متوقعاً، وذلك بفوز الرومانية سيمونا هاليب السابعة على البيلاروسية فيكتوريا أزارنكا 6-3 و6-1 في غضون ساعة و7 دقائق فقط. وكانت المواجهة الخامسة بين هاليب، بطلة رولان غاروس لعام 2018، وأزارنكا، بطلة أوستراليا المفتوحة لعامي 2012 و2013، وقد حققت الأولى فوزها الثالث توالياً على منافستها (مقابل هزيمتين)، حارمة إياها من مواصلة مشوارها في هذه البطولة، التي يبقى أفضل نتائجها فيها وصولها الى نصف النهائي عامي 2012 و2013، على غرار منافستها الرومانية التي حققت هذا الأمر عام 2014.
من جهتها، عانت التشيكية كارولينا بليشكوفا المصنفة ثالثة ووصيفة فلاشينغ ميدوز لعام 2016 لتخطي التايوانية سو - واي هسيه الثامنة والعشرين، بالفوز عليها 6-3 و2-6 و6-4، لتواجه مواطنتها كارولينا موتشوفا الفائزة على الإستونية أنيت كونتافيت العشرين 7-6 (9-7) و6-3.