«أنصاري أنصاري... حسن معتوق أنصاري». على وقع هتافات جمهور الأنصار على ملعبه، أطلّ قائد منتخب لبنان ولاعب «الأخضر» الجديد حسن معتوق من قاعة الاجتماعات، وألقى التحية على الجماهير التي احتشدت لمشاهدة لاعبها الجديد يحمل قميص الأنصار. معتوق سيرتدي القميص رقم 7. قدّمه إليه لاعب الفريق حسن حمود الذي حمله في الموسم الماضي. لم تكن الأجواء في محيط ملعب الأنصار عادية. حركة استثنائية وحضور كبير للجمهور. زحمة سيارات ودراجات نارية، وسط توافد الجمهور للمشاركة في الحدث الاستثنائي: تقديم حسن معتوق الذي سيخوض تمرينه الأول مع الأنصار بعد توقيعه العقد التاريخي أول من أمس. بتواضعه المعهود خرج معتوق إلى الجمهور يرتدي قميص الأنصار البرتقالي ويحمل بيده القميص الأخضر. تفاعل رائع بينه وبين الجمهور على أنغام أغنية الأنصار الشهيرة «كبر النادي». بدا جمهور الأنصار سعيداً بلاعبه الجديد، أطلقوا المفرقعات النارية والشماريخ احتفالاً بـ«صفقة العصر».

(عدنان الحاج علي)

بدا تقديم معتوق عفوياً. نقطة الضعف كانت بغياب التنظيم المعتاد من قبل الأنصار، وهو النادي المعروف بحسن تنظيمه للأحداث، فعمّت الفوضى، خصوصاً على صعيد التنظيم الإعلامي. لم يكن متوقعاً أن يكون حفل تقديم معتوق بهذا الشكل، حيث اجتاح الجمهور الملعب وفشلت اللجنة الإعلامية ومن ورائها المسؤولون في النادي بتنظيم تقديم يليق بالحدث، في ظل غياب الرئيس نبيل بدر وأعضاء الإدارة عن حدث بهذا الحجم.
معتوق، من جهته، حاول قدر الإمكان إيجاد توازن بين المقابلات الإعلامية ومطالب الجمهور بالتقاط الصور معه. تحدث نجم الأنصار الجديد لـ«الأخبار» عن تجربته الجديدة. رفض اعتبار انتقاله إلى الأنصار لأسباب مادية، عازياً السبب إلى جدية الأنصاريين في التفاوض دون أن يخوض أكثر في تفاصيل المفاوضات مع أندية أخرى. معتوق لم ينسَ جمهور النجمة، رغم أنه بين الأنصاريين، حيث شكر جمهور «النبيذي» على محبته الكبيرة التي أحاطه بها على مدى سنتين. «حاولت أن أقدم كل ما لدي للنجمة، والآن سأبذل كل جهدي لناديَّ الجديد، وأن أكون عند حسن ظن نادي الأنصار وجمهوره، وأقدم لهم ما يتمنونه»، يقول معتوق.
(عدنان الحاج علي)

وعمّا يطلبه من جمهور النجمة، وخصوصاً في لقاء النجمة والأنصار في كأس النخبة، يقول معتوق: «أنا الآن لاعب في نادي الأنصار، وكما تعودت سأقدم أقصى ما لدي للقميص الذي أرتديه، ولاعب كرة القدم يجب أن يفكّر في هذه الطريقة، بحيث يكون مخلصاً للقميص الذي يرتديه» يختم معتوق حديثه لـ«الأخبار».
انتهى الاحتفال وخاض معتوق حصته التدريبية الأولى بقيادة المدرب نزار محروس الذي بدوره لم يتوقف عند خصوصية المناسبة واستثنائيتها، حيث كان مصراً على إقامة التمرين في موعده دون مراعاة لمحاولات الزملاء الإعلاميين في القيام بواجبهم دون جدوى، بسبب الفوضى التي عمّت الملعب وعجزت اللجنة الإعلامية عن القيام بأبسط واجباتها.
(عدنان الحاج علي)

(عدنان الحاج علي)