انتقادات كبيرة وجهها الجمهور اللبناني المتابع لكرة السلة وكرة القدم على حدّ سواء، إلى القنوات الناقلة للمباريات في لبنان «MTV» و«LBCI ـ LDC»، والأكيد أنه لم يكن يتحامل على أحد. جمهور كرة السلة لم يتمكّن من مشاهدة مباريات الدوري اللبناني وكأس لبنان هذا الموسم، فهذه اللقاءات والمنافسات كانت منقولة فقط عبر تطبيق «ألفا سبورتس». بعد توقيع الاتفاق بين الاتحاد اللبناني لكرة السلة وشركة ألفا للاتصالات، بات الجمهور مطالب بالاشتراك بخدمة «ألفا سبورتس» على الهاتف المحمول، ودفع مبلغ يصل إلى 9 دولارات شهرياً لمشاهدة مباريات كرة السلة. القرار لاقى ردود فعل غاضبة جداً من قِبل الجمهور اللبناني، على اعتبار أن مبلغ 9 دولارات في الشهر من أجل مشاهدة مباريات كرة السلة فقط هو رقم كبير. وفي وقت يشترك المواطن اللبناني بالباقة اللبنانية (القنوات المحلية) وباقة البرامج الرياضية العالمية عبر الـ«كايبل» ويدفع مبلغاً يصل إلى حدود 20 دولاراً أميركياً على أقل تقدير، فإن كلفة الاشتراك بالتطبيق ستكلّفه المزيد من المصاريف في بلد يعاني ما يعانيه من ظروف اقتصادية صعبة.

لم يلتفت أيّ من القيمين على كرة السلة إلى نداءات الجمهور واعتراضاته، واستمر النقل عبر التطبيق، وبات الجمهور يتابع مباريات كرة السلة عبر الهاتف المحمول، فيما يتمّ نقل مباراة واحدة في الأسبوع عبر القناة التلفزيونيّة الناقلة. بعد وقت تمّ التعاقد مع بعض مؤسسات الـ«كايبل» التي كانت تنقل المباريات على التلفزيون، ولكن أيضاً عبر اشتراك شهري يتحمل الجمهور كلفته المالية. ومن المقرّر أن يستمر النقل عبر التطبيق في الموسم المقبل، على اعتبار أن العقد الموقّع مع الشركة مستمر، وربما يكون دائماً بحسب بعض المصادر. من يتابع مباريات كرة السلة، ويتابع جمهور كرة السلة على مواقع التواصل الاجتماعي، لن يحتاج إلى وقت طويل ليدرك أن هناك مشكلة حقيقيّة، فطوال مدى المراحل الإقصائية في الدوري المحلي، كان الشغل الشاغل للجمهور البحث عن رابط «لينك» على فايسبوك أو يوتيوب لمشاهدة المباريات. السياسة التي اتّبعت في كرة السلة، والتي دفع ثمنها الجمهور، لا شك أنها أثرت سلباً على اللعبة وستؤثر في المستقبل أيضاً، إذ إن غياب اللعبة عن التلفزيون يؤثر سلباً على الإعلانات، وبالتالي تخسر على المدى الطويل. الاتحاد عمل لمصلحته ومصلحة الأندية ونسي الجمهور. الأهم أنه يجب على القيميين عدم نسيان أن للتعبير عبر وسائل التواصل أهمية وتأثيراً، كونها تعكس نظرة الجمهور للعبة وإدارتها، وهذه النظرة سلبية جدّاً اليوم.

«الفوتبول» غائب أيضاً
حال كرة القدم ولو كانت أفضل بقليل من كرة السلة، إلا أن معاناة الجمهور كبيرة ومستمرة. في كرة السلة هناك تطبيق «ألفا سبورتس» وفي كرة القدم هناك قناة «MTV» وقناة «ONE» (تابعة لقناة المر وتعرض كليبات أغاني ومنوعات). عدد كبير جداً من مباريات الدوري والكأس لم تكن منقولة هذا الموسم عبر «MTV» الحاصلة على حقوق بثّ بطولة لبنان لكرة القدم، فكان يتم الاعتماد على «ONE» لبث بعض المباريات التي تُقام في وقت يكون هناك برامج خاصة وبرامج أعياد ونشرات أخبار على قناة المر. المشكلة الأساسية أن «ONE» ليست موجودة في معظم المنازل اللبنانية، كما أنها تعرض معظم المباريات عبر كاميرا واحدة فقط، وهو أمر يؤثر على جودة الصورة، ورؤية الملعب بطريقة مريحة. وفي وقت لا يتمكن جمهور كرة القدم في الداخل اللبناني من مشاهدة المباريات عبر «ONE» كون الوصول لها يستوجب الاشتراك بالـ«كايبل»، فإن جمهور كرة القدم خارج لبنان يعبر دائماً عن انزعاجه كونه لا يمكنه متابعة المبارايات عبر هذه القناة التي لا يمكن الوصول لها خارج لبنان. المعاناة مستمرة، ففي إحصائية نشرتها «الأخبار» سابقاً تبيّن أنه بعد مرور 13 جولة من عمر الدوري (شباط الماضي)، نقلت قناة «MTV» عبر شاشتها 30 مباراة فقط، في حين غابت عنها 48 مباراة نقل بعضها عبر «ONE».
في مرحلة ربع نهائي كأس لبنان ظهرت المعاناة كبيرة عند الجمهور اللبناني، ففي المباراة الأولى التي جمعت العهد مع طرابلس في بحمدون، تم قطع البث على «MTV»، وبدأ الجمهور يبحث على رابط «لينك»، لمشاهدة اللقاء. حتى أن مباراة الأمس بين الأنصار والنجمة، اعترض جمهور كرة القدم كثيراً بسبب عرضهاً على «ONE»، ولكن لم يتم أخذ أي إجراء من الـ«MTV» على اعتبار أن المسلسلات الرمضانية أهم من كرة القدم بالنسبة لها. وفي هذا الإطار أيضاً، لطالما اعترض رئيس نادي العهد بطل لبنان تميم سليمان على أداء القناة الناقلة، والتي لم تهتم بحسب رأيه كما يجب بنقل المباريات هذا الموسم، وخاصة مباريات بطل لبنان لكرة القدم خلال المواسم الثلاثة الماضية.
إذاً هي معاناة مستمرة للجمهور اللبنانية في كرة السلة وكرة القدم على حدّ سواء، إذ لا تراعي القنوات الناقلة حقوق هذا الجمهور الذي يجد نفسه عند كل مباراة مطالباً بالبحث عن رابط للمشاهدة، والأخطر من هذا كلّه هو التوجه في كرة القدم، حيث سيدخل تطبيق ألفا سبورتس الموسم المقبل على الخط. فبحسب ما أعلن حتى الآن أن جميع المباريات ستكون منقولة عبر التطبيق، وتُنقل 3 مباريات في الأسبوع فقط عبر «MTV»، وبالتالي على الجمهور دفع اشتراك إضافي لمشاهدة المباريات جميعها، هذا دون نسيان أن القناة الناقلة ستكون أولويتها برامجها الخاصة والأخبار على حساب المباريات كما هو الحال هذا الموسم.