شهدت مشاركة بعثة منتخب لبنان المدرسي لكرة القدم في كأس العالم المدرسية بصربيا، تسريب مقاطع فيديو لبعض اللاعبين (جميعهم دون الـ 18 من العمر) في جلسات لهوٍ مع فتيات من البعثة الإيطالية المشاركة في بطولة العالم المدرسية للفتيات. وبحسب المصادر التي تم تداولها، فقد تبيّن أن المسؤولين عن البعثة منحوا يوم راحة للاعبين بعد التأهّل الى ربع النهائي، فقام بعض اللاعبين بتمضيته مع أصدقاء من بعثات أخرى تعرفوا إليهم في الفندق الذي يضم 48 بعثة من مختلف دول العالم خلال فترة الأسبوعين التي قضوها هناك. ولاقى هذا الأمر ردود فعل غاضبة، وخاصة أن اللاعبين كانوا بعيدين عن الرقابة التي من المفترض أن يضعها عليهم الإداريون في المنتخب ورئيس البعثة والجهاز الفني. ففي مثل هذه الحالات وهذه البعثات، يكون اللاعبون، وخاصة إذا كانوا تحت السن القانونية، جمعيهم تحت رقابة ومتابعة وثيقة من الإداريين لكي لا تحصل أي تجاوزات، ولكي تتم المحافظة على سلامة اللاعبين.

ومن المفترض بعد عودة البعثة بداية أن يتخذ المسؤولون الإجراءات المناسبة بحق المخالفين من لاعبين وإداريين.