أكد نادي بايرن ميونيخ بطل الدوري الألماني لكرة القدم في الأعوام الستة الماضية أنه غاضب من توقيت إعلان مدرب المنتخب الألماني لكرة القدم يواكيم لوف إنهاء المسيرة الدولية للاعبيه الثلاثة توماس مولر وجيروم بواتنغ وماتس هوملس. ووقّع الرئيس التنفيذي للنادي البافاري كارل-هاينتس رومينيغه والمدير الرياضي البوسني حسن صالح حميدزيتش على بيان يشككان به «في توقيت وظروف الإعلان عن القرار إلى اللاعبين وللرأي العام».

وأسف إدارياً العملاق البافاري من الطريقة التي تم التعامل بها، مع التأكيد في الوقت ذاته أن القرار الرياضي يعود فقط إلى المدرب، وعن «واقع أنه تم إعلام اللاعبين قبل أيام معدودة من مباراة في الدوري، مهمة للفوز باللقب أمام فولسبورغ، ومباراة الاياب الحاسمة في دوري ابطال أوروبا أمام ليفربول، هو أمر يغضبنا».
وأشار البيان إلى أن المباراة الدولية الاخيرة للمنتخب الالماني تعود الى تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وأن لوف حصل على الوقت الكافي مذاك لإعلان قراره. وتابع رومينيغه وحميدزيتش، «كما فوجئنا أن يحصل ذلك خلال زيارة غير معلنة ليواكيم لوف وأوليفر بيرهوف (مدير المنتخب) إلى مقر نادي بايرن».
وأحدث مدرب المنتخب الألماني لوف صدمة كروية في ألمانيا عندما توجه إلى ميونيخ الثلاثاء الماضي للإعلان عن أن ثلاثي العملاق البافاري هوملس (30 عاما) وبواتنغ (30) ومولر (29)، المتوّجين معه بلقب كأس العالم 2014، لا يشكلون جزءاً من خططه المستقبلية.