بعد فوز النجمة على شباب الساحل في الأسبوع 15 من بطولة الدوري اللبناني، نشرت صفحة ألتراس «سوبرنوفا» النجماوي على «فايسبوك» صورة للمجموعة أمام ملعب مجمّع فؤاد شهاب في جونية، مرفقة بتعليق «مباراة جديدة، ترحالٌ جديد».

جمهور الوحدات الأردني اعتقد أن الترحال مقصود به السفر إلى الأردن للمواجهة الأولى ضمن دور المجموعات في كأس الاتحاد الآسيوي، اليوم الاثنين (19:00 بتوقيت بيروت)، ليتوعّدوا الألتراس وفريقه بالردّ على ما حصل في المباراة التي جمعت الفريقين قبل سنتين ضمن المسابقة عينها على ملعب صيدا البلدي.

يغيب عن النجمة بعض الأسماء (عدنان الحاج علي)

بعد المباراة أوقف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم جمهور النجمة مانعاً إياه من الحضور على أرضه في المباراة الأولى من المسابقة، بسبب التعصّب وسلوك الجمهور. الألتراس النجماوي (لم يكن قد تأسّس حينها)، توعّد الجمهور الوحداتي بالرد في بيروت في مباراة الإياب، إذ إن جمهور «النبيذي» لن يحضر في العاصمة عمّان، وسيكون قد عاد إلى المدرجات بعد انتهاء الإيقاف.
هذه المواجهة سبقتها أخرى، حين استخدم جمهور النجمة كلمات جمهور الوحدات في أغنية «نادي الوحدات نادي الأبطال»، علماً أن لحنها مأخوذ هو الآخر من أغنية لنادي بوكا جونيورز الأرجنتيني، وهذه الأمور متعارفٌ عليها بين الألتراس حول العالم. عموماً، لقاء الجمهورين لن يحصل في الأردن، لكنّه منتظرٌ في لبنان مع مجيء ألتراس الوحدات إلى بيروت. بكل الأحوال، ينتظر جمهور النجمة فوز فريقه، بعد النتيجة الأخيرة المخيّبة في الدوري، والفريق أيضاً يبحث عن وسيلة لإرضاء المشجعين.
على أرض الملعب يعلم النجمة أن مفتاح التأهّل عن المجموعة الأولى يكمن في التغلّب على الوحدات على أرضه، ولو أن التعادل مفيدٌ أيضاً. بعد الخسارة الأخيرة أمام السلام زغرتا في الدوري، يبدو أن حظوظ «النبيذي» تقلّصت في الظفر باللقب، وبالتالي قد يصبّ جهوده للمنافسة على الكأس القاري، بعدما سبق أن وصل إلى النهائي عام 2005.
المدرب موسى حجيج الذي عوّد الجمهور في المباريات المحليّة الأخيرة على الاندفاع الهجومي، قد يتحفّظ عن المبادرة بالهجوم على أرض الوحدات، لكنّه غالباً لن يبقى في الدفاع، فهو أيضاً حاول دائماً الوصول إلى المرمى مع العهد خلال بطولة كأس العرب للأندية الأبطال حتى في المواجهات الصعبة التي خاضها. وجهٌ جديدٌ سيعتمد عليه هو المدافع الأسترالي - الكرواتي أنتي بكماز، الذي قد يشارك إلى جانب قلبي الدفاع قاسم الزين ومحمد شمس الدين شاونا، مع استبعاد الظهير حسين شرف الدين عن البعثة ومعه لاعب الوسط مهدي الزين. «الأخبار» علمت أن للأخير مشكلات ماليّة مع الإدارة، وهو ينتظر عرضاً مقنعاً منها للبقاء ضمن صفوف الفريق الأول، بعدما تُوّج هدافاً لدوري الشباب الذي ظفر بلقبه. لاعبٌ آخر ينتظر المشجعون مشاركته، هو المهاجم أبو بكر المل، الذي غاب عن المباراة الأخيرة ولم يُشارك في المباراة التي سبقتها.
الوحدات لا يعيش هو الآخر أفضل أيامه. الفريق الذي يحتلّ المركز السادس في الدوري المحلّي بفارق خمس نقاط عن الصدارة، خسر مرة على أرضه وتعادل مرتين في سبع مباريات، وتلقّت شباكه عشرة أهداف في 14 مباراة، وقد لا يدفع مدربه التونسي قيس اليعقوبي بجميع أوراقه، إذ تنتظره مواجهة صعبة السبت المقبل مع المتصدّر شباب الأردن، وهو عبّر عن عدم ارتياحه لخوض فريقه ثلاث مباريات خلال ثمانية أيام.