حدّد الاتحاد اللبناني لكرة القدم، موعد مباراة قمّة الجولة العاشرة من بطولة لبنان الـ59 بكرة القدم، بين النجمة والعهد، اليوم الاثنين، عند الساعة الرابعة عصراً بتوقيت بيروت، على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضيّة. المباراة التي كان من المفترض أن تُقام أول من أمس السبت عند الساعة التاسعة مساءً، تأجّلت بفعل أرضية الملعب السيئة والطقس الماطر، وأحدث الأمر «أخذاً وردّاً» حول موعدها الجديد، أدى لاحقاً إلى تظاهرةٍ لجمهور النجمة في الشوارع وصولاً إلى ملعب النادي في المنارة. على أبواب 2019، تتحكّم «شتوة» خفيفة وطقسٌ ضبابي بمواعيد المباريات، فلا أرضيات ملاعب بعشب طبيعي صالحة للاستعمال مرتين في الأسبوع خلال أيام الصحو، ولا ملاعب مجهّزة بالإضاءة الكافية، فتُلعب المباريات في مواعيد مبكرة، من دون أي اعتبارٍ لتأثير هذه المواعيد في الحضور الجماهيري.

عشيّة لقاء قمّة النجمة والعهد، سُرِّب إلى الإعلام خبر تأجيل المباراة بسبب سوء أرضية ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية عقب الأمطار التي هطلت عليه. تسريبٌ أقلق الجمهور، الذي سُرعان ما اطمأن على بقاء المباراة في موعدها بعد تأكيداتٍ من مصادر عدة. صباح السبت، أعلن الاتحاد اللبناني لكرة القدم عبر صفحته على «فايسبوك»، أن المباراة ستُلعب في موعدها (21:00)، فيما حُكيَ أن طاقم الحكّام القبرصي الذي سيقود المباراة، سيزور الملعب عند الرابعة عصراً لمعاينة أرضية الملعب. وصل الحكام قبل موعدهم بثلاث ساعات، ونُشر فيديو لهم يُحرّكون الكرة على الأرض، قبل أن يعلن الاتحاد عبر صفحته مجدداً عن تأجيل المباراة إلى موعدٍ يُحدد لاحقاً. جاء ذلك بعد تصريحٍ لرئيس لجنة الملاعب وعضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد موسى مكي، بأن اللقاء تأجّل إلى الثلاثاء (غداً) في الثالثة عصراً. في المقابل، أشار نادي النجمة عبر صفحته على «فايسبوك» إلى أن المباراة لن تُلعب الأسبوع المقبل، وأن الفريق سيواجه الشباب الغازية في الأسبوع الأخير من مرحلة الذهاب قبل لقاء العهد.

سيؤثر موعد المباراة المبكر اليوم في الحضور الجماهيري في ملعب المدينة الرياضية


جمهور النجمة لم يرضَ بالتأجيل، واعتبر أن أحداً ما، لا يريد إقامة المباراة بموعدها. عشرات المشجعين تجمّعوا تحت جسر المشرّفية في الضاحية الجنوبية لبيروت، ومن هناك انطلقوا إلى ملعب النجمة في المنارة حيث لاقاهم رئيس النادي أسعد صقال. الأخير قال للجمهور إن الإدارة سُئِلت خوض المباراة على ملعب مجمّع فؤاد شهاب في جونية، إلا أنها رفضت، مشيراً إلى أنها تلقّت وعداً بإقامة المباراة خلال 48 ساعة، طالباً منهم الخروج من الشارع.
هكذا، قرر الحكام تأجيل المباراة قبل موعدها بسبع ساعات بسبب أرضية الملعب والطقس غير المساعد. في بقية الدوريات «الطبيعية»، يأخذ الحكم مثل هذا القرار قبل ساعةٍ على موعد انطلاق المباراة، وليس في الوقت الذي كانت تُلعب فيه مباراتين في ملعبي أمين عبد النور في بحمدون وصور البلدي. وإذا كانت أرضيّة الملعب الاصطناعية تختلف عن نظيرتها الطبيعيّة، فمباراة شباب الساحل والشباب الغازية لُعبت الجمعة على ملعب صيدا البلدي ذات العشب الطبيعي. ومن باب المقارنة أيضاً، درجة الحرارة في بيروت يوم السبت كانت 17 درجة مئوية، وهو طقس صيفي في بلدان أخرى، تُقام فيها مباريات في درجات حرارة تصل إلى تحت الصفر.
لقاء القمّة سيلعب اليوم، باعتبار أن التأجيل إلى بعد الأسبوع الأخير من مرحلة الذهاب يعني الترحيل إلى السنة المقبلة، بسبب استعدادات منتخب لبنان لبطولة كأس آسيا، وهو الذي يغادر في 16 الشهر الجاري إلى البحرين لملاقاة منتخب بلادها. لكنّ حتى التأجيل إلى اليوم لم يُرضِ الجماهير، ذلك لأن صافرة الحكم الأولى ستنطلق في الرابعة عصراً خلال يوم عمل، الأمر الذي يؤثّر في الحضور الجماهيري، فيما راح المشجعون يلقون باللوم على القناة الناقلة، لأن نقل المباراة تلفزيونياً ليس وارداً من الثامنة مساءً حتى منتصف الليل، بسبب نشرة الأخبار والبرنامج الذي يُعرض مباشرة على الهواء.

تأجيل المباراة خلق إرباكاً كبيراً لدى جمهور الفريقين


ونحن نقترب من العام العشرين بعد الألفين، لا تزال مباريات كرة في دوري الدرجة الأولى تنطلق في الواحدة والنصف ظهراً والثانية والربع بعد الظهر، بسبب الإضاءة، حاصرة الحضور الجماهيري بأعدادٍ قليلة، وضاربةً تسويق اللعبة بعرض الحائط. ملاعبٌ غير صالحةٍ للاستخدام طوال العام، والجميع يتقاذف المسؤوليات حول هذا الأمر، كما أن آليّة اتخاذ القرار حول بقاء المباراة في موعدها أو التأجيل يسبب الكثير من الإرباك للمشجعين، وحتى الإعلاميين. مبارياتٌ «برمائية» تُهدد سلامة اللاعبين، وتخبّط على جميع المستويات. اللعبة تسير «بعون الله».

طرابلس يهزم الإخاء
حقق طرابلس فوزه الثاني في البطولة، بعد تغلّبه على الإخاء الأهلي عاليه (2-1) على ملعب أمين عبد النور في بحمدون. سجّل للفريق الفائز محمد مقصود من ركلة جزاء والغاني ويلسون أندوه، وللإخاء البرازيلي كارلوس ألبرتو.
وعلى ملعب صور البلدي، تغلّب التضامن على الراسينغ بهدفين من دون رد. ويدين الفريق الجنوبي بهذا الفوز إلى مهاجمه الغاني ستيفان سارفو الذي سجّل هدفي المباراة، مستغلاً عرضيتين من الشاب علي بحر. في المقابل، تلقى الراسينغ خسارته الخامسة متراجعاً إلى المركز ما قبل الأخير.
وبالنتيجة عينها، فاز الصفاء على البقاع الرياضي في بحمدون، مواصلاً سلسلة نتائجه الإيجابية مع المدرب إميل رستم. افتتح لاعب الوسط محمد شمص التسجيل للمضيف، وأضاف كلفن ضو الهدف الثاني مسجلاً بالخطأ في مرمى فريقه.
وكان الأنصار قد حقق فوزاً كبيراً على السلام زغرتا (6-1) على ملعب السلام في المرداشية. خسارةٌ أفضت إلى استقالة المدرب التونسي طارق ثابت، وتعيين مدرب أكاديمية النادي غسان خواجة بدلاً منه. كما تغلّب الشباب الغازية على شباب الساحل (3-1)، محققاً فوزين متتاليين في الدرجة الأولى للمرة الأولى منذ أربع سنوات.