لطالما كان الدوري الإيطالي إلى جانب كلٍّ من الدوريين الإسباني والفرنسي من بين أكثر الدوريات التي تُكتشف فيها مواهب كروية تبهر العالم بعد سنوات. في مواسم سابقة من «الكاشيو»، ظهرت عدّة مواهب مميّزة في الدوري المحلي، على غرار البولندي بيوتر زيلنسكي لاعب إيمبولي السابق ونابولي الحالي، ماتيو بوليتانو وفيديريكو بيرناردسكي الإيطاليين، لاعب نادي تشيلسي الحالي ولاعب نابولي السابق البرازيلي الإيطالي جورجينو وغيرهم من اللاعبين المميزين. اليوم، ومع بداية الموسم الجديد من «السيريا أ»، تظهر على الساحة الإيطالية مواهب جديدة: لاعب خط الوسط الإسباني فابيان رويز (نابولي)، لاعب خط الوسط الإيطالي نيكولو باريلا (كالياري) والمهاجم البولندي كريستوف بياتيك (جنوى).

فابيان رويز

كغيره من اللاعبين، اكتشفه الكثيرون في مباريات دوري الأبطال، وذلك نظراً لغياب الأضواء الإعلامية عن الدوري الإيطالي في السنوات الماضية (لحسن حظ الدوري في هذا الأمر). كان ذلك في مباراة لفريق الجنوب الإيطالي نابولي أمام باريس سان جيرمان في ملعب «حديقة الأمراء»، الباب الذي جعل العالم يرى هذه الموهبة الإسبانية. لاعب مميّز في استخلاص الكرة، ناهيك عن سهولة المراوغة والمهارة الكبيرة التي يتمتّع بها رويز. لاعب خط وسط «عصري»، يتمنّاه المدربون في فرقهم، نظراً لمهامه التكتيكية العالية الجودة. هذا النوع من لاعبي خط الوسط، نادر كثيراً في أيامنا الحالية، يعرف لاعب خط الوسط والذي يمتلك إمكانيات كبيرة مثل فابيان بلاعب «الـbox to box». بدأ فابيان رويز (22 عاماً) مسيرته في بلده الأم إسبانيا، كان فريق ريال بيتيس، النادي الوحيد الذي ارتدى ألوانه قبل أن يبدأ مرحلة جديدة في حياته ويذهب لنابولي. الجدير بالذكر هنا، هو أن عقليّة أو ثقافة اللاعبين الإسبان، مختلفةً قليلاً عن غيرها من اللاعبين أصحاب الجنسيات الأوربية الأخرى (إيطاليا، انكلترا، وغيرها). فاللاعب الإسباني لا يغلق الباب أمام الدول الأخرى، أو الفرق غير الإسبانية التي تهتم بقدراته. فنشاهد اليوم الكثير من اللاعبين الإسبان يلعبون خارج إسبانيا وفي دوريات مختلفة. المراكز التي يشغلها رويز متعددة: مركز لاعب الارتكاز المحوري، لاعب خط الوسط، لاعب خط الوسط الهجومي. بمعنى أدق، يمكن لرويز أن يكون في أي مكان داخل نطاق «خط الوسط». الموسم الماضي، كان الموسم الذي ظهر فيه رويز بهذا «الشاب الإسباني» الذي يصفه الجميع بالـ«موهوب». سجّل ثلاثة أهداف مع فريقه ريال بيتيس وصنع ستة أهداف أخرى، أرقام ليست بالكبيرة، لكن من يشاهد اللاعب يعلم كم أن قيمته مهمّة في وسط الميدان. لم يكن الاعتماد عليه بشكل كبير في البداية من قبل المدرب الايطالي كارلو أنشيلوتي.
شارك باريلا أساسياً أمام بولندا ولم يستبدل طوال اللقاء


لن نبتعد كثيراً، بل سنبقى في مركز خط الوسط، ولكن هذه المرّة مع موهبة إيطالية، لن تدوم طويلاً مع كالياري. نيكولو باريلا (21 عاماً)، ابن مدينة كالياري المدلل، تدرّج في جميع فرق الفئات العمرية لفريق مدينته. ما يقدّمه اليوم من مستوى مميّز، سيؤدّي إلى فتح باب يخرج من خلاله من مدينته التي تربّى وعاش فيها. كما حال رويز، يشغل باريلا مراكز عدّة في خطّ الوسط، ناهيك عن مشاركته في مرّات عدّة في مركز الجناح الأيسر (نظراً لمهارته الفردية). شارك مع منتخب بلاده إيطاليا ضمن بطولة «دوري الأمم الأوروبية» أساسياً أمام بولندا (المباراة التي انتصر فيها «الأتزوري» بنتيجة 1-0). في عمر الـ21، ليس من السهل أبداً أن تحجز مكاناً أساسياً في إيطاليا، ويحسب ذلك أيضاً لمدرب المنتخب الجديد روبيرتو مانشيني. يعتبر باريلا، إلى جانب كل من لورينزو بيليغريني لاعب روما، وماركو بيناسي لاعب فيورنتينا، أبرز لاعبي خط الوسط الشباب الذين ينتظرهم مستقبل كبير في السنوات المقبلة. تذكروا هذا الاسم جيداً. أمّا بالنسبة للموهبة الأبرز بين هؤلاء الثلاثة، فهي موجودة في الفريق الإيطالي جنوى، وتتمثّل بالمهاجم البولندي الشاب (23 عاماً) كريستوف بياتيك. ببساطة، هو عملة نادرة في عالم كرة القدم الحالي، نظراً لافتقار الفرق لمهاجم «رقم9». سجّل «ليفاندوفسكي الجديد» كما يلقّب تسعة أهداف حتّى الآن مع فريقه جنوى في الدوري، خلال 11 جولة. حفر اسمه من ذهب في كتاب تاريخ الدوري الإيطالي، حيث سجّل 8 أهداف في أوّل ست جولات من الدوري، ليكون أوّل لاعب يحقق هذا الرّقم منذ 65 سنة. تمّكن نادي جنوى من التعاقد مع بياتيك خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية، وتحديداً من نادي كراكوفيا كراكوف البولندي، مقابل مبلغ 4 ملايين يورو فقط. رقم من الطبيعي أن يزداد أكثر فأكثر، فالنجم البولندي الصغير أصبح محط أنظار أبرز وأهم الفرق الأوروبية (برشلونة، تشيلسي وغيرهما...).

كريستوف بياتيك

لا يزال المدراء الرياضيون في إيطاليا يقومون بعملهم على أكمل وجه، وأكبر دليل اكتشاب مواهب جديدة مع بداية كل موسم جديد. وهذا ما تعتمد عليه إدارات الفرق في المقام الأوّل، وإضافة إلى اللاعبين أعلاه، ستنضم موهبة جديدة في الأشهر المقبلة، موهبة برازيلية من فريق فلامينغو البرازيلي: لوكاس باكيتا، صانع الألعاب الصغير الذي ستتعاقد معه إدارة النادي «اللومباردي» في فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، وكل ذلك حدث بسبب «الثعلب ليو»، ليوناردو المدير الرياضي لميلان.