سيخوض نجم كرة السلّة الأميركية ونجم نادي كليفلاند السابق ليبرون جيمس تجربة جديدة مع لوس أنجليس لايكرز. للوهلة الأولى، يبدو أن جيمس ذهب لكي «يرث» كوبي براينت «رسمياً». وسيمتد عقد ليبرون مع فريقه الجديد لأربع سنوات، بينما ستبلغ قيمة صفقة الانتقال 154 مليون دولار، بحسب ما أوضحه وكيل أعماله. وجاء في بيان للشركة «كلاتش سبورتس غروب» التي تدير أعمال جيمس، أفضل لاعب في الدوري الأميركي للمحترفين أربع مرات، وأفضل لاعب في «البلاي أوف» ثلاث مرات، والفائز بذهبيتين أولمبيتين، بأنه وافق على عقد مع لوس انجليس لايكرز. إذاً، جيمس، يبحث عن «تحدٍّ جديد»، في مكانٍ عرف التحديات لوقتٍ طويل سابقاً، في ظل وجود «البلاك مامبا».


وكان «الملك» ليبرون جيمس (33 عاماً) كما يلقّبونه، قد أعلن قبل أيام تخليه عن السنة الأخيرة في عقده مع نادي كليفلاند كافالييرز، مؤكداً أنه لن يتخذ الخيار الذي يخوّله خوض سنته الأخيرة مقابل 35,6 مليون دولار، وذلك من أجل أن يصبح لاعباً حراً. وتالياً يصبح بإمكانه التوقيع مع أيّ نادٍ آخر. وهكذا حدث فعلاً، بعدما شارك جيمس في الدور النهائي للدوري الأميركي للمحترفين «NBA» في المواسم الثمانية الأخيرة الماضية. وفي السنوات الثمان، قاد ميامي هيت الذي انتقل إلى صفوفه من كليفلاند عام 2010 إلى اللقب مرّتين من أصل أربعة نهائيات. ثم بعدها، قاد «الملك» فريقه كليفلاند إلى اللقب في 2016 على حساب غولدن ستايت وريورز بعد مباراة سابعة فاصلة. الجدير بالذكر بأن كليفلاند قد تأخر حينها 1-3 بنتيجة المباريات أمام الوريورز، لكنه خسر أمامه في النهائيات الثلاثة الأخرى التالية. لقد تلقى جيمس وفريقه كليفلاند في النهائي الأخير أربع خسارات متتالية أمام غولدن ستايت. لكننا الآن، أمام «حقبة» أخرى، سيسعى من خلالها لايكرز الذي حقق في الموسمين الماضيين أسوأ نتائج في تاريخ النادي، والذي لم يتأهل إلى دور «البلاي أوف» منذ 2013، إلى تعزيز صفوفه، وإعادة ذكريات كوبي براينت ومسح هيمنة كل من كليفلاند وغولدين ستايت. هل يمحو ليبرون جيمس الماضي القريب وحده؟
يسعى اللايكرز إلى إعادة ذكريات براينت ومسح هيمنة كليفلاند وغولدين ستايت


لم تتأخر الإجابة. بعد ساعات قليلة من انتقال أحد أفضل لاعبي كرة السلة في التاريخ ليبرون جيمس إلى لوس أنجليس لايكرز، أفادت تقاير صحافية أن راجون روندو الذي ساهم في فوز بوسطن سلتيكس بلقب الدوري عام 2008، سوف يلتحق بليبرون جيمس. هكذا انتقل روندو (32 عاماً) الذي شارك في مباراة كل النجوم (اول ستارز) 4 مرات، إلى لايكرز، هو الآخر، بعدما سبق له أن لعب لعدة فرق أخرى كبوسطتن سلتيكس ودالاس مافريكس وساكرامنتو كينغز وشيكاغو بولز. ولعب الموسم الماضي مع نيو اورليانز بيليكانز حيث بلغ معدله في المباراة الواحدة 8,3 نقطة و8,2 تمريرة حاسمة، و4 متابعات.
وذكرت التقارير أن روندو سيوقع عقداً لمدة عام مع لايكرز مقابل 9 ملايين يورو، على أن يتم تحرير اللاعب جوليوس راندل من الفريق، بسبب عدم مخالفة القوانين التي تنص على عدم تخطي سقف الرواتب المحددة في الدوري الأميركي. ولا يحق للاعبين توقيع العقود مع الفرق حتى الجمعة وفقاً لقوانين «الوكيل الحر» المطبقة في الدوري.
وقبل الصفقتين الكبيرتين، كان فريق لايكرز قد بدأ بتدعيم صفوفه للموسم المقبل بتعاقده لمدة عام مع كل من لانس ستيفنسون، ولاعب الارتكاز كينتافيوس كالدويل ـ بوب ولاعب الوسط جافايل ماكجي. هذا وقد ذكرت التقارير أيضاً أن لايكرز يسعى للتعاقد مع ديماركوس كازنس لاعب نيو أورليانز بمثل ما حدث مع ليبرون جيمس (صفقة انتقال حر)، لكن من المتوقع أن ينضم اللاعب إلى غولدن ستايت وريورز بطل الموسمين الماضيين. يبدو أن موسم فريق لوس أنجيليس المقبل سيكون «واعداً».