يتصدّر ليونل مسّي قائمة هدّافي النادي الكاتلوني في مسابقة دوري أبطال أوروبا بستة أهداف، سجّلها البرغوث في كل من يوفنتوس (هدفان) وتشلسي (ثلاثة أهداف) وهدف في مرمى أولمبياكوس اليوناني. الغريب في الأمر أن من يحتلّ المركز الثاني خلف ليو مسي ليس سواريز، ولا عثمان ديمبيلي، ولا حتى إنييستا وأي لاعب آخر من برشلونة. «الهدف العكسي» (own goal) هو من يأتي خلف النجم الأرجنتيني في ترتيب هدافي البرسا هذا الموسم في دوري الأبطال.

5 أهداف سجّلت للنادي الكاتلوني خلال أربع مباريات لعبها، أتت من «نيران صديقة» من خصم البرسا، كان آخرها في المباراة الأخيرة التي خاضها «البلاوغرانا» أمام روما الإيطالي على أرضية الكامب نو، حيث سجّل قائد «الذئاب» دانيللي دي روسي الهدف الأول لبرشلونة بالخطأ في مرمى فريقه، ليكمل زميله اليوناني كوستاس مانولاس ما بدأه دي روسي ويسجّل الهدف الثاني لبرشلونة. انتهى اللقاء بفوز النادي الكاتلوني بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد لروما.
وجاءت الأهداف العكسية التي سجلت لبرشلونة هذا الموسم في دوري الأبطال من كواتيس وماتيو مدافعي سبورتينغ لشبونة البرتغالي، دي روسي ومانولاس من روما، إضافة إلى هدف من نكولاو مدافع أولمبياكوس اليوناني، ما يعكس، برأي كثيرين، «الهيبة» التي يملكها برشلونة أمام خصومه.