كانت مباراة خوسيه باولو غيريرو بامتياز. هذا هو العنوان العريض الذي يصح الخروج به من مواجهة الجارتين اللدودتين البيرو وبوليفيا، إذ إن المهاجم المخضرم نجح في تحقيق ما فشل فيه حتى كتابة هذه السطور كل نجوم بطولة «كوبا أميركا» 2015 بتسجيله «الهاتريك» الأول، والأهم من ذلك أنه قاد منتخب بلاده الى الفوز 3-1 والتأهل إلى نصف النهائي لمواجهة تشيلي المضيفة.

وجاءت أهداف غيريرو في الدقائق 20 و23 و74، أما هدف بوليفيا الوحيد فسجله مارسيلو مارتينيز في الدقيقة 84 من ركلة جزاء.
وغالباً ما تطلق على مباريات المنتخبين الجارين لقب «كلاسيكو ديل باسيفيكو»، علماً بأن عداوة تاريخية تفرق بينهما منذ حرب الباسيفيك بين عامي 1879 و1883، كذلك فإن نزاعاً طويلاً وقع بين الدولتين على الحدود البحرية بينهما.
وقال ريكاردو غاريسا مدرب البيرو: «يجب تهنئة جميع اللاعبين وليس فقط باولو غيريرو أو جيفرسون فارفان. لقد كانت مباراة صعبة، لكنني أعتقد بأننا استحققنا الفوز».
وأضاف: «يتعيّن علينا الآن تحليل أسلوب لعب تشيلي التي أكدت أنها أبرز المرشحين لإحراز اللقب بعدما قدّمت عروضاً لافتة منذ بداية البطولة».

وتتجه الأنظار اليوم، الساعة 02,30 فجراً بتوقيت بيروت، إلى أهم مباراة في ربع النهائي، والتي تقف فيها الأرجنتين بمواجهة كولومبيا.
وستجمع المباراة الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي وباقي كتيبة المدرب جيراردو «تاتا» مارتينو من جهة، ومن جهة أخرى صانع الألعاب الموهوب خاميس رودريغيز وباقي كتيبة المدرب الأرجنتيني خوسيه بيكرمان الذي سيواجه أبناء بلده والمنتخب الذي قاده سابقاً.
وينتظر عشاق اللعبة عرضاً لائقاً بعد الأداء المخيّب للآمال حتى الآن للأرجنتين التي فشلت في النسخة الأخيرة في بلوغ نصف النهائي على أرضها وكولومبيا الحالمة بلقبها الثاني بعد 2001.
وتوقع قائد وسط الأرجنتين خافيير ماسكيرانو معركة بدنية في المباراة، قائلاً: «خلق اللعب سيكون أصعب بكثير من تدميره. ينبغي أن نكون صبورين إذا لم نسجل بسرعة. حتى في ربع الساعة الأخير نملك اللاعبين القادرين على صنع الفارق».
في المقابل، لم يكشف خاميس بالإضافة إلى راداميل فالكاو حتى الآن عن القيمة الفعلية لكولومبيا من الناحية الهجومية، وقال الأول: «الكل ينتظر هذه المباراة، ستكون مواجهة جميلة».