خرجت جامعة الدول العربية ببيانٍ مفاجئ أمس يرتبط بما يحصل من شبهات حول ملف استضافة قطر لمونديال 2022 لكرة القدم، حيث استنكرت الجامعة ما سمّته «الحملة المغرضة» التي تحاول عرقلة استضافة الإمارة الخليجية للحدث الكبير.

وأكدت الأمانة العامة للجامعة في بيانها «تأييدها للموقف الصادر عن كل من المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي بشأن استنكار الحملة المغرضة التي تحاول النيل من استحقاق قطر والتشكيك في أحقيتها في استضافة المونديال».

وأضاف البيان أن الأمانة العامة للجامعة تعرب عن «دعمها لاستضافة قطر لهذا الحدث الرياضي المهم كأول دولة عربية تنظّمه».
هذا، وفي ما خصّ مونديال 2018 الذي ستستضيفه روسيا، رأى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده حصلت على حقوق الاستضافة بنزاهة.
وقال بوتين على هامش المنتدى الاقتصادي الدولي في سان بطرسبرغ :»لقد حاربنا بنزاهة (من أجل الحصول على الاستضافة) وفزنا. لا أعتقد أنه يجب التشكيك بقرار منح الاستضافة». وتابع: «كنا جاهزين لذا أقنعنا «الفيفا». علمية بناء الملاعب قد بدأت».
وأكد بوتين أن روسيا تدعم التحقيقات بشأن الفساد، لكنه اعتبر أنّ على «المحاكم أن تقرر إدانة الأشخاص».