يسعى منتخب لبنان لكرة القدم الى تخطّي الخسارة التي تعرّض لها أمام منتخب الكويتي في بيروت حين يواجه منتخب لاوس غداً الثلاثاء ضمن المجموعة السابعة في تصفيات كأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019. وأجرى منتخب لبنان لكرة القدم تدريبه أمس على ملعب مجمع الاتحاد اللاوسي للعبة في فيينتيان التي كان قد وصلها ظهر الجمعة بغياب لاعب خط الوسط عباس عطوي «أونيكا» الذي تعرض لإصابة في اللقاء مع الكويت. وأجرى «أونيكا» صورة أفاد على إثرها طبيب الفريق الدكتور ألفرد خوري بوجود تمزّق.


وبعدما خضع اللاعبون لتدريب خفيف بعد ظهر السبت، عقب الرحلة الطويلة حتى بلوغهم لاوس، ركّز الجهاز الفني بقيادة المدرّب المونتينغري ميودراغ رادولوفيتش على جوانب بدنية ومهارية وتكتيكية في الحصة التدريبية أمس الأحد، التي استغرقت 80 دقيقة، انطلاقاً ممّا بلغه عناصر المنتخب من البرنامج المُعدّ.
وأوضح رادولوفيتش أنه بعد الخسارة المباغتة أمام الكويت يوم الخميس الماضي في صيدا، كان لا بدّ من التركيز على جانبي استعادة الحيوية والتعافي من إرهاق اللقاء وما يليه من تعب السفر، إلى الإعداد النفسي والذهني للتخلّص من آثار الخسارة.
وعقد رادولوفيتش وجهازه جلسات فردية وجماعية مع اللاعبين، وحللوا مجريات اللقاء الماضي. وطالبهم بالتركيز على المباراة المرتقبة أمام لاوس نظراً إلى أهميتها لاستعادة الثقة. وقال: «عموماً نتطلّع دائماً إلى الأمام. لقاء الكويت أصبح من الماضي، وتبقى لنا 7 مباريات يمكننا البلاء الحسن فيها».
ورأى رادولوفيتش أن المنتخب يتطوّر مباراة بعد أخرى منذ أن تولّى مقدراته في مطلع أيار الماضي. وأوضح أن الصورة تتضح أمامه تدريجياً، وبعد اللقاء أمام لاوس، أي بعد خوض مباراتين رسميتين وأخريين وديتين، سيوضع برنامج في ضوء هذه الحصيلة، وفي إطار التحضيرات لما سيلي في هذه التصفيات.