لم يخفِ بطل العالم السابق، الإسباني فرناندو ألونسو، إحباطه من فريقه ماكلارين الذي انتقل إليه هذا الموسم قادماً من فيراري، معتبراً أنه يظهره كـ"سائق هاو" عقب أداء آخر مخيب للآمال في سباق جائزة كندا الكبرى، المرحلة السابعة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1.

وبعدما أبلغه مهندس السباقات الخاص بالفريق عبر دائرة الاتصال في السيارة بضرورة الحفاظ على الوقود بعد 24 لفة من بين 70 لفة في السباق، أعرب السائق الإسباني عن شعوره بالإحباط بهتافه قائلاً: "لا أريد، لا أريد".

وتلقى بطل العالم مرتين الرد ومفاده "سنواجه مشكلات أكبر لاحقاً إذا لم نفعل".
وردّ ألونسو على ذلك بقوله "أعاني من مشكلات كبيرة بالفعل حالياً. القيادة بواسطة هذه السيارة تجعلني أشبه بسائق من الهواة. لذا فسوف أخوض السباق ثم سأركّز بعدها على الوقود".
وحاول السائق الإسباني لاحقاً التخفيف من حدّة الموقف، موضحاً أن تصريحاته كانت خلافاً بسيطاً فقط في وجهات النظر.
وأضاف: "تخوض قتالاً وتواجه مجموعة من السيارات لتجد أن البعض يلحق بك والبعض الآخر يتفوّق عليك. تبدو كما لو كنت سائقاً هاوياً وهذا ليس بالأمر الجيد".
وتابع قائلاً: "قدّم لنا هذا السباق (كندا) بعض الدروس المستفادة لتحسين الأمور. لم يكن الموقف سهلاً هنا في كندا".
ولم يحصد ألونسو أي نقطة بعد في سبعة سباقات هذا الموسم، في ظل معاناة ماكلارين للتعامل مع وحدات الطاقة الخاصة بهوندا والتي يبدو أداؤها على غير ما يرام الى الآن.
ولم ينه ألونسو ولا زميله في الفريق البريطاني جنسون باتون سباق الأحد على حلبة جاك فيلنوف وانسحب الاثنان بسبب مشكلات في نظام العادم.
وهذا هو ثالث انسحاب لألونسو على التوالي، وهو ما لم يعانه منذ مشاركته مع فريق ميناردي في عام 2001 في أول ظهور له في عالم سباقات الفورمولا 1.