تتّجه الأنظار إلى بطل العالم ومتصدر الترتيب الحالي البريطاني لويس هاميلتون، سائق مرسيدس، أكثر من غيره في جائزة كندا الكبرى، المرحلة السابعة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، على حلبة "جيل فيلنوف" في مونتريال، حيث يضع هدفين نصب عينيه، أولهما هو العودة إلى الانتصارات، وثانيهما رد اعتباره أمام فريقه الذي حرمه قبل 15 يوماً الفوز على حلبة موناكو ليذهب لزميله الألماني نيكو روزبرغ.


وسيستغل هاميلتون تميزه على حلبة جيل فيلنوف، اذ سبق له الفوز على هذه الحلبة ثلاث مرات أعوام 2007 و2010 و2012، وقال: "التسابق على هذه الحلبة أمر مذهل"، مضيفاً: "أعلم أني أملك السيارة التي تخوّلني تحقيق فوز آخر، ولذلك لن يكون هدفي أقل من ذلك".
من جهته، يدخل روزبرغ السباق بمعنويات عالية بعد فوزه بسباق الإمارة الفرنسية حيث تمكّن من تقليص الفارق الذي يفصله عن هاميلتون في الترتيب بعدما رفع رصيده إلى 116 نقطة، مقابل 126 نقطة لزميله و98 نقطة للألماني سيباستيان فيتيل، سائق فيراري.
وتقام التجارب الحرة الأولى للسباق اليوم الساعة 17,00 بتوقيت بيروت، والثانية الساعة 21,00، والتجارب الرسمية غداً الساعة 20,00، والسباق الأحد الساعة 21,00.