استغنى ميلان الإيطالي رسمياً عن مدربه فيليبو إينزاغي بعد موسم واحد فقط قضاه الأخير في منصبه انتهى باحتلال المركز العاشر بالدوري، والفشل في التأهل للبطولات الأوروبية الموسم المقبل.

وكثرت الأخبار في وسائل الإعلام الإيطالية عن أن المدرب الصربي سينيسا ميهايلوفيتش هو الأقرب لخلافة إينزاغي، خصوصاً بعد اجتماعه أول من أمس مع رئيس النادي سيليفو برلوسكوني في منزله بوجود المدير العام للنادي أدريانو غالياني.

وكان ميهايلوفيتش قد استقال من تدريب سمبدوريا منذ أيام بعد انتهاء الموسم باحتلال الفريق المركز السابع في الدوري.
في المقابل، أعلن سمبدوريا تعيين الحارس الدولي السابق والتر زينغا مدرباً خلفاً لميهايلوفيتش.
وفي إنكلترا، مدد سندرلاند عقد المدرب الهولندي ديك إدفوكات عاماً آخر بعدما كان الأخير قد لمّح الى إمكانية تقاعده.
وقال ادفوكات (67 عاماً): «بعد مفاوضات طويلة، تمكن رئيس سندرلاند ايليس شورت والمدير الرياضي لي كونغيرتون من إقناعي بأنني الرجل المناسب للفريق».
وعلى صعيد اللاعبين، ضم يوفنتوس الإيطالي مهاجم باليرمو الأرجنتيني باولو ديبالا لمدة 5 أعوام مقابل 32 مليون يورو.
وتضمّن العقد إمكانية دفع «اليوفي» علاوة بقيمة 8 ملايين يورو وفقاً للنتائج التي سيحققها اللاعب مع الفريق.
من جهته، أعلن ليفربول أن لاعب مانشستر سيتي جيمس ميلنر وافق على الانضمام الى صفوفه دون مقابل بعد انتهاء عقده مع فريقه.
وسيلتحق ميلنر بصفوف «الريدز» في الأول من تموز في حال اجتيازه الزيارة الطبية الروتينية.
وذكر ليفربول الذي لم يكشف مدة العقد، في بيان له على موقعه في شبكة «الإنترنت»: «يسرّ النادي أن يعلن أنه توصل الى اتفاق مع لاعب مانشستر سيتي جيمس ميلنر، والأمر رهن باجتيازه الفحوص الطبية».
بدوره، نجح برشلونة الاسباني في إقناع لاعبه بدرو رودريغيز بتمديد عقده لمدة 3 أعوام حتى 2019، على الرغم من عدم خوضه مباريات كثيرة هذا الموسم.
وأوضح النادي في بيان له: «برشلونة يعلن توصله إلى اتفاق مع بدرو لتمديد عقده حتى 30 حزيران 2019. وكان عقده السابق سينتهي في 30 حزيران 2016»، مضيفاً أنّ العقد الجديد سيوقَّع في الأيام القليلة المقبلة.
وأبقى الطرفان على بند قيمة فسخ العقد بـ 150 مليون يورو.