ستُعرف هوية طرفي المباراة النهائية لمسابقة «يوروبا ليغ» لكرة القدم التي ستقام في 27 الحالي في مدينة وارسو البولندية، وذلك عقب مباراتي إياب الدور نصف النهائي اللتين تقامان الليلة الساعة 22.05 بتوقيت بيروت.

ويبدو أن اشبيلية الاسباني حامل اللقب يقف على مقربة من بلوغ المباراة النهائية للموسم الثاني على التوالي، إذ يحلّ ضيفاً على فيورنتينا الايطالي بعدما سجل تقدّماً مريحاً في مباراة الذهاب بفوزه 3-0.

ويسعى الفريق الاندلسي الى أن يصبح أول فريق يحتفظ باللقب منذ تغيير مسمى المسابقة عام 2010 من كأس الاتحاد الاوروبي الى «يوروبا ليغ»، علماً بأنه كان ثاني فريق يحتفظ بلقبها بمسماها القديم عندما توّج بها عامي 2006 و2007 بعد مواطنه ريال مدريد عامي 1985 و1986.
مدافع اشبيلية كوكي قال عن مباراة الليلة: «ستكون 90 دقيقة طويلة جداً. رغم فوزنا عليهم 3-0، فيورنتينا لعب بطريقة جيدة جداً في الشوط الاول وحصل على فرصتين واضحتين أو ثلاث».
من هنا، سيكون على فريق المدرب فيتنشنزو مونتيلا تحقيق إنجاز لم يحصل سابقاً في «يوروبا ليغ» سوى مرة واحدة من أجل تعويض خسارته ذهاباً بثلاثية نظيفة والتأهل الى نهائي المسابقة للمرة الاولى في تاريخه، إذ كان فالنسيا الاسباني الفريق الوحيد الذي ينجح في تعويض خسارته ذهاباً بفارق 3 أهداف والتأهل الى الدور التالي، وقد حقق ذلك خلال الدور ربع النهائي من موسم 2013-2014 حين سقط ذهاباً أمام بازل السويسري 0-3 ثم فاز إيابا 5-0 بعد التمديد.
وفي المواجهة الثانية، يقف دنبروبتروفسك الاوكراني أمام لحظة تاريخية عندما يستضيف نابولي الايطالي، وهو يطمح لكي يصبح ثاني فريق أوكراني يتوج بلقب المسابقة بعد شاختار دونيتسك (2009)، وذلك من خلال استغلاله التعادل الثمين (1-1) الذي عاد به من ملعب «سان باولو» لكي يبلغ النهائي للمرة الاولى في تاريخه.
واعتقد كثيرون أن النهائي سيكون في متناول الفريق الجنوبي، لكن دنبرو الذي يبقى أفضل إنجاز قاري له وصوله الى ربع نهائي كأس الاندية الاوروبية البطلة لموسمي 1984-1985 و1989-1990، عقّد المهمة على نابولي بفضل هدف الذهاب الذي سجله في الدقائق التسع الاخيرة يفغين سيليزنيوف، المتوّج باللقب مع شاختار عام 2009.