في خطوة مفاجئة وغير متوقعة، أقدم شالكه الألماني، أمس، على تحرير لاعب الوسط الغاني كيفن برينس بواتنغ والمهاجم سيدني سام من عقديهما غداة الخسارة امام كولن 0-2، في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري المحلي، التي أكدت تراجعه إلى المركز السادس.

وأكد المدير الرياضي في النادي، هورست هيلد، فسخ عقدي بواتنغ وسام بمفعول فوري ونهائياً، وبدا مستاءً من حالة الأخير "الذي لا يفكر إلا في نفسه".

ويُعد بواتنغ اللاعب السابق لمنتخب غانا، وسام الذي خاض خمس مباريات مع منتخب ألمانيا أكثر اللاعبين دخلاً في النادي.
وخاض سام سبع مباريات فقط في الدوري هذا الموسم منذ انضمامه من باير ليفركوزن وفشل في التسجيل، بينما تعرض بواتنغ لانتقادات بسبب تراجع مستواه.
وأعلن النادي في بيان: "أُنهي عقد كيفن برينس بواتنغ وسيدني سام، على أن يسري القرار فوراً".
إلى ذلك، منح هيلد المدافع ماركو هوغر الذي بقي هذا الموسم على مقاعد الاحتياط حتى الحصة التدريبية السبت الماضي، مهلة أسبوع للتفكير.
وقال: "سيكون لديه أسبوع للتفكير وسنرى لاحقاً معه ما إذا كان قابلاً للاستمرار (معنا) في الموسم المقبل"، مشيراً إلى أن هذه الإجراءات "تشكّل مرحلة أولى" بانتظار ردود فعل اللاعبين الآخرين.
ولم يحقق شالكه (45 نقطة) سوى فوزين في مبارياته الـ 12 الأخيرة لتتراجع فرصته كثيراً بالمشاركة في مسابقة "يوروبا ليغ" الموسم المقبل، علماً بأن المركز السادس يؤهله لذلك، لكن الفارق بينه وبين بوروسيا دورتموند نقطتان، وتنتظره مهمة صعبة في المرحلتين الأخيرتين من البطولة حيث سيلعب مع بادربورن وهامبورغ اللذين يصارعان من أجل البقاء.
من جهة أخرى، أبدى ليفربول الإنكليزي اهتمامه بضم ألكسندر لاكازيت، هداف ليون الفرنسي، في إطار بحثه عن بديل لمهاجمه الإيطالي ماريو بالوتيللي الذي سجل موسماً مخيباً مع الفريق، بحسب صحيفة "ذا صنداي إكسبرس".
ورغم أن رئيس ليون، جان - ميشيل اولاس، أبدى عدم نيته لبيع لاكازيت بسبب مشاركة الفريق في دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، إلا أن مبلغ 28 مليون يورو الذي تبدي إدارة "الريدز" استعدادها لدفعه مقابل اللاعب قد تقنعه ببيعه.
Related Items - 1