يخوض اليوم عند الساعة 17.50 فريقا الرياضي وضيفه الشانفيل مباراتهما الخامسة ضمن سلسلة نصف نهائي بطولة لبنان لكرة السلة والتي يتقدم فيها الرياضي بنتيجة 3 - 1 بعد فوزه أول من أمس على مضيفه 81 - 71، في لقاء شهد حادثة غريبة مع دخول رئيس نادي الشانفيل إيلي فرحات الى أرض الملعب اعتراضاً على التحكيم. ورغم أن فرحات معروف بأخلاقياته وهدوئه، فإن ما قام به في ديك المحدي مرفوض بكل المقاييس، وخصوصاً أنه عضو في الاتحاد اللبناني للعبة ومطالب بحماية حكامه لا بالضغط عليهم.


دخول فرحات دفع بالطاقم التحكيمي بقيادة الدولي مروان إيغو الى الخروج من أرض الملعب لفترة من الوقت، قبل أن يتدخل رئيس الاتحاد وليد نصار الذي حصلت الحادثة أمام ناظريه ويعيد الحكام الى أرض الملعب.
وكان أفضل مسجل في المباراة لاعب الرياضي إسماعيل أحمد برصيد 20 نقطة و16 متابعة، وأضاف وائل عرقجي 15 نقطة و4 متابعات و6 تمريرات حاسمة.
وعند الشانفيل، كان روني فهد الأفضل بـ19 نقطة، والأميركي دايشون سيمز 16 نقطة، والجورجي نيكولوز 15 نقطة و19 متابعة.
ورغم خروجه من نصف النهائي، بقي الحكمة في الواجهة السلوية عبر أمرين: الأول، الكتاب الذي أصدره رئيس نادي الحكمة نديم حكيم وتناول فيه ما جرى وقد يجري.
وبعض ما جاء في الكتاب «عندما قبلت التحدي وأصبحت رئيساً لنادي الحكمة، كنت أعلم أن جمهور النادي لن يقبل بأقل من الألقاب، لكنني لم أكن أعلم أن حرباً شعواء ستخاض لتدمير النادي الأخضر من قبل أشخاص يدّعون حب الحكمة من الداخل والخارج.
أتفهم الإحباط الكبير لدى الجمهور وأطلب منهم أن يتفهموا أن ما جرى للفريق من هروب لاعب الارتكاز جوليان خزوع، الى الإصابات العديدة، كانت أقوى من أن يتأقلم معها أو يتخطاها أي فريق، بالإضافة الى المشاكل التي أتت بشكل متتالٍ وسريع.
وأمام هذا كله، أعلم أن الكثيرين ينتظرون ما سيقدم عليه نديم حكيم بعد نهاية الموسم، وخصوصاً لناحية الاستمرار في تحمل المسؤولية أو عدمه، فأنا أؤكد أن قراري في يدي وأنا منفرداً من سيقرر المكان والزمان المناسبين لاتخاذ القرار الذي يحفظ استمرارية النادي ونجاحه بعيداً عن الضغوط والحسابات الشخصية، حيث يعلم الجميع أنني لست هاوي مناصب ولا أحب الفولكلور ولا الألعاب البهلوانية».
الأمر الثاني حكماوياً، هو المعلومات الآتية من أوستراليا حول حصول اللاعب جوليان خزوع، مع تأكيد وكيل أعماله دانيال مولدوفان، على كتاب استغنائه من الاتحاد الدولي لكرة السلة «فيبا» وأصبح لاعباً حراً.
وذكرت مصادر صحافية أوسترالية أنّ «خزوع بات لاعباًً حراً بحسب وكيل أعماله دانيال مولدوفان، واللاعب تلقى دعوة للالتحاق بمعسكر فريق يوتاه جاز الأميركي.