باتت طريق إشبيلية الإسباني، حامل اللقب، مفروشة بالورود نحو نهائي مسابقة «يوروبا ليغ» لكرة القدم بعد فوزه الكبير على ضيفه فيورنتينا الإيطالي 3-0، في ذهاب نصف النهائي.

وباغت «الفيولا» أصحاب الأرض بالضغط الهجومي سريعاً، حيث أهدر الألماني ماريو غوميز فرصة سانحة للتسجيل في مواجهة المرمى بعد تمريرة من خواكين، إلا أنه سدد بعيداً.
ودفع فيورنتينا سريعاً ثمن انطلاقه للهجوم حيث قطع الفريق الأندلسي الكرة وشنّ هجمة مرتدة لتصل الى الكولومبي كارلوس باكا الذي لعبها خلفية ليسددها أليكس فيدال مباشرة في الشباك (17).
ولم يحبط هذا الهدف من عزيمة الضيوف وواصلوا نسقهم الهجومي لتصل الكرة إلى التشيلياني ماتياس فرنانديز بمواجهة المرمى لكنه أضاعها (18).
وعاد اللاعب ذاته ليهدر فرصة أخرى في الدقيقة 23 بمتابعة للكرة داخل منطقة الجزاء لكن الحارس سيرجيو ريكو غونزاليس انقضّ عليها في الوقت المناسب وأنقذها.
وجاء الدور هذه المرة على المصري محمد صلاح ليجد نفسه بمواجهة الحارس الإسباني الذي أنقذ كرته ببراعة وسط عدم تصديق المدرب الإيطالي فيتشينزو مونتيلا (25).

ولم يبدل فيورنتينا في الشوط الثاني من أسلوبه الهجومي بحثاً عن هدف التعادل الذي يعيده إلى ملعبه «أرتيميو فرانكي» بأفضلية في مباراة الإياب، إلا أنه دفع الثمن مجدداً بهدف ثانٍ سجله فيدال أيضاً بعد تلقيه كرة داخل منطقة الجزاء فسددها مباشرة في المرمى لتخدع الحارس البرازيلي نيتو الذي اعتقد أنه سيمررها عرضية (52).
وتلقّت آمال الفريق الإيطالي ضربة قوية ببلوغ النهائي بعد أن أضاف الفرنسي كيفن غاميرو الهدف الثالث لإشبيلية بعد نزوله بثوان بديلاً لباكا (75).
وفي المباراة الثانية، ورغم أن الترجيحات كانت تصبّ بأغلبها في مصلحة نابولي الإيطالي لتخطّي خصمه دنبرو الأوكراني بسهولة، إلا أن الأخير صدمه على ملعبه بتعادل 1-1.
وكان نابولي سباقاً إلى التسجيل عبر الإسباني ديفيد لوبيز (50)، غير أن يفين سيليزنيوف باغت أصحاب الأرض بتسجيله هدف التعادل (81) الذي قد يكون كفيلاً بإحداث المفاجأة ويؤهل الفريق الأوكراني إلى النهائي.