تلقى فريق النجمة خسارة جديدة في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وكانت أمام ضيفه الكويت الكويتي 1 - 2 الذي ضمن تأهله بشكل كبير الى الدور الثاني في المجموعة الرابعة.

وبدا الكويتيون مصممين على الفوز، حيث سجلوا مبكراً عبر البرازيلي روجيريو كوتينيو في الدقيقة الثانية، مستفيداً من تبادل كرات مع خالد العازمي. لكن النجمة لم يتأثر معنوياً، إذ نجح السنغالي سي الشيخ في معادلة النتيجة إثر كرة حرة من محمد حمود في الدقيقة 22، علماً بأن النجمة لعب بغياب نجمه خالد تكه جي الموقوف.

وتكرر السيناريو في الشوط الثاني، حين سجّل الكويتيون سريعاً عبر كوتينيو، مستفيداً من فهد العنزي. لم تنجح المحاولات اللبنانية في تعديل النتيجة رغم الفرص العديدة.
ورفع الكويت رصيده الى 10 نقاط، فيما تجمد رصيد النجمة عند نقطة واحدة بعد تلقيه الخسارة الرابعة.
من جهة أخرى، أكد يوسف كريم عضو مجلس إدارة نادي الجهراء الكويتي تعاقد مدرب الفريق الأول لكرة القدم المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش رسمياً مع الاتحاد اللبناني لتولي مسؤولية منتخبه الأول. وأشار خلال برنامج رياضي اذاعي يومي الى ان مجلس إدارة النادي سبق ان جدد العقد مع المدرب كنوع من الاستقرار، لكن الاخير طلب في ما بعد البحث عن فرصة جديدة تتمثل بالانتقال لتدريب منتخب لبنان.
ويمتلك رادولوفيتش (47 عاماً) سيرة ذاتية تمحورت حول شرق اوروبا قبل انتقاله الى الشرق الاوسط في العامين الاخيرين. وما يعزز اختيار رادولوفيتش، عمله في منطقة الشرق الاوسط وتحديداً في الكويت عندما أشرف على ناديي كاظمة والجهراء.
ويمتلك رادولوفيتش تجربة تدريبية مقبولة، إذ بدأ مشواره مع زيتا المونتينيغري بين 2000 و2003، ثم بوراك البوسني في 2003-2004، ومنه شارك في تدريب منتخب صربيا ومونتينيغرو دون 21 عاماً حيث حصل على فضية بطولة اوروبا في المانيا 2004، وبالإشراف على المنتخب الاولمبي الذي تأهل الى العاب اثينا 2004.
وتولى بعدها الاشراف الفني على منتخب صربيا ومونتينغرو دون 19 سنة بين 2005 و2006، لينتقل كمدرب مساعد الى بوافيستا البرتغالي ويعود إلى منتخب صربيا ومونتينغرو للشباب مرة جديدة بين 2007 و2010 عندما عمل ايضاً مدرباً مساعداً وكشافاً للمنتخب الاول.
انتقل رادولوفيتش بعدها الى الكرة الآسيوية من بوابة باختاكور الأوزبكي فأشرف عليه عام 2010 وقاده للدور الثاني في دوري أبطال آسيا وعاد الى أوروبا فعمل مدرباً مساعداً لدينامو موسكو الروسي 2010-2011.
مشواره العربي الأول كان لأشهر قليلة مع كاظمة الكويتي في 2012-2013، ثم عاد ليشرف على الجهراء حيث قاده الى احتلال المركز الرابع في الدوري المحلي.