عقدت الهيئة الإدارية لنادي الأنصار الرياضي اجتماعها الأسبوعي برئاسة رئيسها نبيل بدر وحضور غالبية الأعضاء وصدر عنها البيان الآتي:

عقب انتهاء مباراة نادينا مع نادي النبي شيت الشقيق، وعقب ما تم تداوله على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وبعد توافر بعض المعطيات، تداعت ادارة نادي الأنصار الى عقد اجتماعات مفتوحة، وقررت تشكيل لجنة ادارية للتحقيق بما سبق وتخلل المباراة المذكورة

، وبعد التداول بين أعضاء الهيئة الادارية واستناداً الى نتائج التحقيق تبين الآتي:
أولاً: تأكد للإدارة، بشهادات ثلاثة لاعبين، أنهم تلقوا اتصالات من جهات، نسعى الى تحديدها، تسعى الى اغرائهم بالمال من أجل تسهيل فوز الفريق المنافس، الا أن لاعبينا أبلغوا مدير النادي مباشرة بتلك المحاولات غير الأخلاقية وغير الرياضية، واذ نحيي أخلاقيات هؤلاء اللاعبين، فإننا نؤكد أن مدرسة الأنصار كانت ولا تزال مثالاً يحتذى به للأخلاق والقيم والمبادئ.
ثانياً: تبين للإدارة أن أياً من لاعبينا لم يثبت مراهنته على نتيجة المباراة الآنفة الذكر.
ثالثاً: ان المستوى الفني المتذبذب الذي رافق الفريق منذ بداية مرحلة الإياب كان السبب الرئيسي في خسارة الفريق للمباراة أمام فريق النبي شيت الشقيق، علماً بأن النادي وبسبب هبوط المستوى الفني للفريق استقدم المدرب الفرنسي ريشارد تارديه الذي تسلّم مهماته الفعلية مباشرة بعد انتهاء المباراة.
رابعاً: إن ادارة النادي تؤكد أنها لن تتهاون أمام أي تقاعس أو تخاذل قد يصدر عن أي طرف، سواء كان من الجهاز الفني أو من اللاعبين.
وعلى هامش اجتماع الهيئة الادارية تم تثبيت عقوبة الإيقاف حتى نهاية الموسم بحق اللاعب ربيع عطايا وذلك لسوء سلوكه أثناء تمارين الفريق يوم الثلاثاء الواقع في 31 آذار 2015، وللمظهر غير اللائق الذي ظهر فيه على شاشات التلفزة خلال مباراة الأنصار مع فريق النبي شيت الشقيق.
وإذ تؤكد ادارة النادي بقاء الأمل بالمنافسة على بطولتي الدوري والكأس، فهي تدعو جماهيرها الى تجديد الثقة باللاعبين والجهاز الفني وعدم الركون الى شائعات من هنا أو هناك، وتدعوها أيضاً الى أوسع مشاركة في المباراة المقبلة أمام الصفاء الشقيق غداً الأحد عند الساعة 15.30 على ملعب صيدا البلدي.