رد النجم البرتغالي السابق لويس فيغو، أحد ثلاثة مرشحين لمنصب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، على رئيس الاتحاد الأفريقي للعبة (كاف)، الكاميروني عيسى حياتو، مشيراً إلى أن الرئيس الحالي السويسري جوزف بلاتر لم يحصل على تأييد القارة السمراء بأكملها.


ويأتي كلام فيغو ليناقض البيان الذي أذاعه حياتو في نهاية الجمعية العمومية للاتحاد القاري في القاهرة عندما أشار إلى أن جميع الاتحادات الأفريقية ستصوّت لمصلحة بلاتر.
وقال فيغو: «أنا واثق تماماً بأن حياتو لم يكن يتكلم باسم الاتحادات الأفريقية الـ 54».
وأضاف: «حتى عندما أعلن دعم القارة لبلاتر، وجدنا فارقاً كبيراً عن الجمعيات العمومية في السابق لأنه عادة عندما يُذاع بيان مماثل خلال الجمعية العمومية يقف الجميع لتحية القرار، لكن هذا ما لم يحصل في القاهرة، كل ما في الأمر كان مجرد تصفيق عاد مما يعزز من اعتقادي بأن العديد من الدول الأفريقية تريد اجراء تغيير الى الأفضل، وخصوصاً الاتحادات الوطنية».
وكشف نجم برشلونة وريال مدريد الإسبانيين وإنتر ميلانو الإيطالي السابق: «في الواقع، هناك رؤساء اتحادات أفريقية أكدوا لي أنهم سيصوّتون لي لكنهم يترددون في إعلان ذلك صراحة لأنهم يخشون من ردات الفعل اتجاههم شخصياً أو اتجاه اتحادهم او الدولة التي يمثلونها».
وأنهى حياتو الكونغرس بإعلان الدعم التام لبلاتر، لكن في مناسبات سابقة عندما قام بالأمر نفسه لم تتجاوب معه اتحادات كثيرة، فعندما انتخب السويسري رئيساً للفيفا للمرة الاولى عام 1998، وعد حياتو السويدي لينارت يوهانسون بتصويت أفريقيا له، لكن معظم الاتحادات صوّتت لبلاتر، وحصل الأمر ذاته عندما ترشّح حياتو نفسه ضد بلاتر عام 2002 وصوّتت نصف الاتحادات الأفريقية لمصلحة السويسري ضد رئيسهم القاري.
يذكر أن الأردني الأمير علي بن الحسين أعلن ترشحه لمنصب رئيس «الفيفا» أيضاً إضافة إلى الهولندي مايكل فان براغ.
وستُجرى الانتخابات يوم التاسع والعشرين من ايار المقبل في زيوريخ.