يخوض منتخب لبنان الأولمبي لكرة القدم اليوم مباراته الودية الأخيرة قبل التوجه الى عُمان لخوض منافسات المجموعة الأولى المؤهلة الى كأس آسيا دون الـ 22 عاماً. ويلتقي لبنان اليوم نظيره السعودي في دبي، بعدما ألغيت المباراة الودية الأولى مع منتخب ماليزيا في عجمان لاعتذار الأخير. ويأتي اللقاء الودي ضمن المعسكر الإعدادي الذي بدأ الإثنين الماضي في الإمارات، ويختتم مساء اليوم على أن تغادر البعثة اللبنانية الى مسقط صباح غدٍ. ويفترض أن يزج جيانيني اليوم بالعناصر الرئيسيين الذين سيعتمد عليهم في التصفيات التي ستنطلق يوم الإثنين في 23 الجاري بالمواجهة مع المالديف.


والتحق أمس لاعبو النجمة الأربعة وهم شادي سكاف، حسن العنان، محمود سبليني ومحمد المرقباوي، آتين من البحرين بعد مشاركتهم مع فريقهم ضمن كأس الاتحاد الآسيوي. وقبل سفر المنتخب الأولمبي كان للمدير الفني جوسيبي جيانيني حديث لـ «الأخبار» شرح فيه واقع المنتخب وما شهده من عمل خلال فترة أربعة أشهر سابقة. جيانيني رأى أن فترة التدريب كانت جيدة من ناحية الفترة، حيث كان المنتخب يجتمع يومين أو ثلاثة أيام أسبوعياً بعكس ما حصل مع المنتخب الأول خلال تصفيات كأس آسيا 2015، لكن المشكلة بقيت في قلة المباريات الودية. ويرى جيانيني أن المنتخب الأولمبي جيد من ناحية التوازن بين الخطوط، حيث إنها جميعها تضمّ عناصر جيدين، حتى خط الهجوم يتمتع بمهاجمين جيدين، وعلى رأسهم فيليب باولي الذي يتمتع بمواصفات المهاجم المطلوب.
ولا يخفي جيانيني أن العمل على عناصر المنتخب الأولمبي كان أسهل من المنتخب الأول، نظراً للعمر الصغير للاعبين، وبالتالي يمكن أن ينقل اليهم استراتيجيته ونظرته على نحو أسهل، وما ساعد على هذا مدة التدريب وكثافته. ويعوّل جيايني على اللقاء مع السعودية للوقوف على مدى جاهزية اللاعبين فنياً وبدنياً، وهو يتحدث عن التصفيات، مشيراً إلى أن المباراة الأولى مع المالديف بالغة الأهمية بغض النظر عن هوية الخصم، فهو يعدّها مهمة لكونها تحمل أول ثلاث نقاط من جهة، ولها دور أساسي على صعيد معنويات اللاعبين، وخصوصاً أنهم في سنّ صغيرة، وبالتالي يتأثرون بالنتيجة. وعن المنتخبات المنافسة، فإن المدير الفني الإيطالي يرى أن المنتخب العراقي هو الأفضل، الى جانب منتخب عمان، وبالتالي فإن للمباراة مع العراق، وهي الثانية في التصفيات، أهميتها أيضاً من ناحية المنافسة على بطاقة التأهل، إذ يتأهل المنتخب الأول في كل مجموعة من المجموعات العشرة، اضافة الى أفضل خمسة منتخبات حلت في المركز الثاني، الى جانب منتخب قطر المضيف، الذي سيكون المنتخب الـ 16 المشارك في التصفيات.