احتاجت اللجنة الإدارية للاتحاد اللبناني لكرة السلة الى ما يقارب الثماني ساعات حتى تصدر العقوبات في أحداث مباراة الرياضي والحكمة. نصاب اتحادي شبه مكتمل مع غياب العضو المستقيل نزيه بوجي فقط وعودة الثلاثي المعتكف نادر بسمة ورامي فواز وهادي غمراوي.


لكن عودة بسمة وفواز لم تكن حميدة، حيث عاد الاثنان وانسحبا من الجلسة اعتراضاً على الاستنسابية في تطبيق القانون، فأعلن فواز أنه انسحب من الجلسة «لأن قرارات البعض في الاتحاد تكون بحسب لون القميص، فهم يتخذون قرارات ما يلبثون أن يتراجعوا عنها عند التصويت». وهذا الأمر كان حاضراً بقوة في تحديد من قام بالضرب، حيث ظهر من خلال شريط الفيديو أن تيريل ستوغلين وعلي محمود قاما بضرب بعضهما، لكن عند التصويت اعتبر بعض الأعضاء أن محمود هو الوحيد الذي ضرب. وهذا ما استفز بسمة وفواز فانسحبا، ليعود بعض الأعضاء ويصوتوا بأن اللاعبين قاما بالضرب.
وبعد الكثير الكثير من النقاش قررت اللجنة الادارية تغريم الرياضي خمسة ملايين ليرة ومنع جمهوره من الحضور ثلاث مباريات، وحرمان عدد من جمهوره الدخول الى الملاعب مدى الحياة.
كما تقرر إيقاف لاعب الرياضي علي محمود خمس مباريات ولاعب الحكمة تيريل ستوغلين ثلاث مباريات. لكن تبقى هناك مسألة قرار وزارة الداخلية بمنع الحضور الجماهيري في مباريات كرة السلة الذي أعلنه وزير الشباب والرياضة عبد المطلب الحناوي دون أن يكون هناك قرار رسمي بذلك.


انطلاق المرحلة الثانية من البطولة اليوم بلقاء بيبلوس مع المتحد



وسبق اجتماع الاتحاد اعتذارين: الأول من ادارة النادي الرياضي والثاني من لاعبها علي محمود. فقد أصدرت ادارة الرياضي بياناً حول ما حصل خلال المباراة مع الحكمة وجاء فيه: توقفت ادارة النادي الرياضي مطولاً حول الاشكال الذي حصل اثناء مباراة الحكمة والرياضي الأحد على ملعب الرياضي المنارة وما نتج من هذا الاشكال من تصاريح وقرارات في غير موقعها.
ان النادي الرياضي يتقدم بالاعتذار من رئيس واعضاء اتحاد كرة السلة اللبناني ومن نادي الحكمة الشقيق ومن جماهير كرة السلة اللبنانية.
وإن ادارة النادي الرياضي تؤكد أن العلاقة التاريخية بين نادي الحكمة والنادي الرياضي لن تزعزعها نتيجة مباراة او احتكاك بين لاعبين او جماهير غاضبة.
وتثمّن ادارة النادي الرياضي عالياً موقف رئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة الذي عالج الإشكال بكل جرأة وتجرد.
وتبدي أسفها بنفس الوقت من بعض وسائل الإعلام والمسؤولين عن مواقع التواصل الاجتماعي الذين استغلوا هذا الإشكال للتنكيل بكرة السلة اللبنانية التي يبدو انها لا تتوافق مع اهوائهم وتمنياتهم، متناسين من اوصل لبنان الى العالمية.
من جهته، قدّم لاعب منتخب لبنان والنادي الرياضي علي محمود اعتذارا خطياً على خلفية الإشكال الذي وقع بينه وبين نجم الحكمة الاميركي تيريل ستوغلين قبل 48 ثانية من انتهاء المباراة مع الحكمة وجاء في الاعتذار:
«أوّد ان أقدّم اعتذاري الى الاتحاد اللبناني لكرة السلة، وعائلة كرة السلة اللبنانية من اندية ولاعبين وإداريين والى الجمهور اللبناني العظيم الذي لم اكن لأصل الى هذه المرحلة من دونه. لطالما مارست هذه اللعبة بنظافة، ومن المؤسف ان بعض اللاعبين اختاروا ان يلعبوا بطريقة عدائية، وهو ما ادى الى وقوع هذه الحادثة المؤسفة وأوصلت المباراة الى نهاية سيئة. آمل ان نتعلم من هذه الحادثة كي لا يتكرر السيناريو نفسه مجدداً، وان نستمتع بممارسة موسم رائع لكرة السلة اللبنانية».
من جهة أخرى، تنطلق اليوم المرحلة الثانية من البطولة حيث توزعت الفرق على مجموعتين فحلّ في المجموعة الأولى الرياضي وبيبلوس والمتحد وهومنتمن، فيما ضمت المجموعة الثانية الحكمة والشانفيل والتضامن الزوق وهوبس. وتنطلق المرحلة اليوم الثلاثاء بلقاء بيبلوس مع المتحد عند الساعة 18.00 على ملعب قرية الرئيس ميشال سليمان الرياضية.