نتائج متوقعة، وأخرى مخيبة، لبعض مباريات ذهاب دور الـ32 من بطولة «يوروبا ليغ». وكان فوز نابولي الإيطالي وإفرتون الانكليزي على مستضيفهما طرابزون سبور التركي 4-0 ويونغ بويز السويسري 4-1 توالياً، هو الأبرز، لقطعهما خطوة كبيرة نحو الدور المقبل.

في المباراة الأولى، قدم نابولي عرضاً مميزاً خارج قواعده وخرج فائزاً برباعية نظيفة سجلها البرازيلي هنريكي (6) والأرجنتيني غونزالو هيغواين (20) ومانولة غابياديني (27) والكولومبي دوفان زاباتا (90)، فضلاً عن إضاعة البلجيكي درايز ميرتنز ركلة جزاء في الدقيقة 85.
وأعرب هيغواين عن فرحته بهذا الفوز الكبير عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي «تويتر»، مؤكداً أن السبب وراء تحقيق فريقه هذا الانتصار الكبير هو «الدخول الى أرض الملعب بالعقلية الصحيحة، واستمرار التركيز لـ90 دقيقة».

أما في المباراة الثانية، فقد حقق إفرتون فوزاً كبيراً بفضل البلجيكي روميلو لوكاكو الذي سجل ثلاثية في الدقائق (24 و39 و58)، وأضاف الايرلندي شيموش كولمان الهدف الآخر (28)، في مباراة كان يونغ بويز البادئ بالتسجيل فيها عبر الفرنسي غيوم هوارو (10) الذي أضاع أيضاً ركلة جزاء (64) تسبب فيها جون ستونز، ما أدى الى طرده.
بدوره، سقط روما الايطالي في فخ التعادل مع ضيفه فيينورد روتردام الهولندي 1-1. وفشل «ذئاب العاصمة» في استغلال عاملي الارض والجمهور على أكمل وجه من أجل تحقيق نتيجة مطمئنة تخوله خوض مباراة الاياب الخميس المقبل بارتياح كبير وتعزيز حظوظه بمواصلة مشواره في البطولة الوحيدة المتبقية أمامه لإنقاذ موسمه، وذلك رغم تقدمه في الدقيقة 22 عبر العاجي جيرفينيو بعد تمريرة من اليوناني فاسيليس تروسيديس. لكن شباكه اهتزت في الشوط الثاني بهدف للتركي كولين ريتشاردز الذي سقطت الكرة أمامه بعدما ارتدت من العارضة إثر رأسية من ليكس ايمرز فتابعها في الشباك (55).

تغلب إفرتون على يونغ بويز 4-0 رغم إضاعته ركلة جزاء


سقط روما في
فخ التعادل مع فيينورد 1-1

وسبقت المباراة أحداث مثيرة للجدل من جانب جماهير فيينورد التي دخلت في مصادمات مع الشرطة الإيطالية، لتوقف الشرطة 22 من مشجعي فيينورد بعد أحداث الشغب. وقال عمدة مدينة روما إيغناسيو مارينو، عبر تويتر: «هذا العنف غير مقبول. قدمت شكوى وطلبت تفسيراً للناس الذين ينبغي أن يهتموا بالنظام العام في هذه المدينة». وذكرت وسائل الإعلام الإيطالية أن الشرطة تدخلت لتهدئة مجموعة من المشجعين الذين أثاروا الشغب تحت تأثير الكحول واشتبكوا مع مشجعي روما، لكن ردّهم كان بإلقاء الزجاجات على الشرطة.
كذلك، تعقدت مهمة ايندهوفن الهولندي بخسارته على أرضه أمام زينيت سان بطرسبورغ 0-1، الروسي بهدف سجله البرازيلي هالك (63).
وقاد الهولندي باس دوست فريقه فولسبورغ الألماني الى فوز مريح على ضيفه سبورتينغ البرتغالي 2-0، سجلهما بتسجيله هدفي المباراة في الدقيقتين 46 و63.
كذلك عاد اتلتيك بلباو الاسباني من ملعب مضيفه تورينو بتعادل ثمين 2-2، سجل للأول إيناكي وليامز (9) وكارلوس غوربيغي (73)، وللثاني الأرجنتيني ماكسي لوبيز (18 و42).
واستغل دنبروبتروفسك الاوكراني عاملي الارض والجمهور على أكمل وجه بفوزه على ضيفه اولمبياكوس اليوناني 2-0، سجلهما الجورجي جابا كانكافا (50) وروسلان روتان (54).
في المقابل، خسر البورغ الدنماركي أمام ضيفه كلوب بروج البلجيكي 1-0. سجل للفائز مامادو اولاري (25) والاسرائيلي ليور ريفايلوف (29) وكينيث بيترسون (61 خطأ في مرماه)، وللثاني نيكلاس هيلينيوس (71 من ركلة جزاء).
وفاز إشبيلية الاسباني على بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني 1-0، سجله فيسنتي ايبورا (70). كما فاز ليفربول الانكليزي على بشيكطاش التركي 1-0 أيضاً، سجله الإيطالي ماريو بالوتيللي من ركلة جزاء (85). وتعادل توتنهام الانكليزي مع فيورنتينا الايطالي 1-1. سجل للأول روبرتو سولدادو (6)، وللثاني الأرجنتيني خوسيه ماريا باسانتا (36).
وفي باقي المباريات، فاز أياكس امستردام الهولندي على ليجيا وارسو البولوني 1-0، وغانغان الفرنسي على دينامو كييف الاوكراني 2-1، وفياريال الاسباني على سالزبورغ النمسوي 2-1. وانتهت المباراة بين سلتيك الاسكوتلندي وانتر ميلانو الايطالي بالتعادل الإيجابي 3-3، وبين أندرلخت البلجيكي ودينامو موسكو الروسي بالتعادل السلبي 0-0.