خاض منتخب لبنان الأولمبي لكرة القدم أول مباراة رسمية له وكانت أمام المضيف الكويتي ففاز اللبنانيون 4 - 0 في الكويت، في لقاء قدم فيه المنتخب اللبناني عرضاً جيداً عبر مجموعة عناصر جرى اعدادها بصمت على يد المدير الفني جوسيبي جياني، الذي يبدو أن مشواره مع الأولمبي قد يكون أنجح من الأول. وبعيداً عن التفاؤل السريع، فإن المنتخب اللبناني ظهر بصورة جيدة وأفضل بكثير من مضيفه الكويتي، حيث تقدم اللبنانيون 3 - 0 في أول 35 دقيقة عبر أهداف ملعوبة ومسجلة بطريقة جميلة.


وخاض المنتخب المباراة بغياب أربعة لاعبين أساسيين، هم لاعبو النجمة شادي سكاف، حسن العنان، محمود سبليني ومحمد مرقباوي، الذين لم يسافروا بسبب أمور تتعلق بتأشيرات السفر لكونهم سيحتاجون الى تأشيرة كويتية لاحقاً حين يسافر النجمة الأحد الى الكويت لخوض مباراة ضمن مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي. جيانيني بدأ اللقاء بالحارس علي حلال والمدافعين خليل خميس وجارد شومان وحسين الزين وعباس عوض خالد علي، وفي خط الوسط القائد مهدي فحص ووسام صالح وحسين حيدر وفي الهجوم فيليب باولي وعلاء البابا.

ظهر المنتخب اللبناني بصورة
جيدة مع مجموعة عناصر بدت متجانسة في اللقاء


الأخير افتتح التسجيل مبكراً في الدقيقة السابعة عبر تمريرة من عباس عوض. وكاد الكويتيون أن يعادلوا حين احتسب الحكم ركلة جزاء بعد لمسة يد في الدقيقة 23، لكن الحارس علي حلال تصدى ببراعة للركلة الكويتية التي سددها يعقوب، علماً أن حلال كان بارزاً في اللقاء من خلال تصديه للفرص الكويتية القليلة برغم الثقة الزائدة التي تعامل بها مع بعض الكرات.
ولم تكد تمضي دقيقة واحدة حتى عزز اللبنانيون النتيجة بكرة ملعوبة من حسين الزين ارتقى لها باولي ببراعة وسجّل بطريقة جميلة برأسية عجز الحارس الكويتي عن صدها. واستمرت السيطرة اللبنانية حتى سجّل حسين حيدر هدفاً رائعاً في الدقيقة 34 من تسديدة قوية من على مشارف منطقة الجزاء.
في الشوط الثاني لجأ جيانيني الى إشراك عدد من اللاعبين على مدار الشوط، فدخل علي كركي بدلاً من حسين حيدر المصاب، ومحمد عسكر بدلاً من خالد علي، ويوسف حمادة بدلاً من عباس عوض، وحسن كوراني بدلاً من حسين الزين، وحسين الدر بدلاً من وسام صالح، وألكس خزاقة بدلاً من علاء البابا.
وانخفض ايقاع اللبنانيين مع مرور الوقت، وكادت ان ترتفع النتيجة لولا مجانبة الحظ لكرتي باولي الرأسية والتسديدة القوية التي تصدى لهما الحارس الكويتي. وفي الدقيقة 90 سجل يوسف حمادة الهدف الرابع بعد تمريرة من حسن كوراني. ويعود منتخب الى بيروت اليوم ليلتحق اللاعبون بفرقهم قبل عودة التمارين الأسبوع المقبل.
ويحتاج المنتخب الى مباراة ودية أخرى قبل التوجه الى عمان لخوض تصفيات كأس آسيا للشباب المؤهلة الى أولمبياد البرازيل 2016.