حجزت الصين مقعدها في الدور ربع النهائي لكأس آسيا 2015 لكرة القدم التي تستضيفها أوستراليا، للمرة الأولى منذ 2004، وذلك بعدما حوّلت تأخرها أمام أوزبكستان 0-1 إلى فوز 2-1، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية.


واعتقد الجميع أن أوزبكستان في طريقها إلى الفوز والاقتراب كثيراً من التأهل الى ربع النهائي للمرة الرابعة على التوالي في مشاركتها السادسة فقط بعدما أنهت الشوط الأول متقدمة عبر عادل أحمدوف (22)، لكن الصين، وصيفة 1984 و2004، أدركت التعادل في بداية الشوط الثاني عبر وو شي (55)، قبل أن يهدي سون كي الفوز بعد دقيقتين فقط على دخوله أرضية الملعب (68).
وكانت الصين قد افتتحت مشاركتها الحادية عشرة بالفوز على السعودية 1-0، فرفعت رصيدها الى 6 نقاط في الصدارة بفارق 3 نقاط عن الأخيرة التي فازت على كوريا الشمالية 4-1، ومثلها على أوزبكستان التي فازت في الجولة الأولى على كوريا 1-0 التي تأكد خروجها من الدور
الأول.
وتجنّبت الصين بتأهلها سيناريو مشاركتيها الأخيرتين حين ودعت من الدور الأول بمساهمة من أوزبكستان بالذات، وواصلت مشوارها نحو محاولة الفوز باللقب للمرة الأولى في تاريخها وفرض نفسها كلاعبة مؤثرة، أقلّه في كرة القدم القارية.
ولا يزال الصينيون يتحسّرون على ضياع الحلم على أرضهم عام 2004 حين وصلوا الى المباراة النهائية قبل أن يخسروا أمام اليابان 1-3.
وفي المباراة الثانية، أحيت السعودية آمالها بالتأهل بفوز كبير على كوريا الشمالية برباعية مقابل هدف واحد.
وهذا أول فوز للسعودية، حاملة اللقب 3 مرات، في النهائيات بعد 5 خسارات متتالية: في نهائي 2007 أمام العراق وثلاث مباريات في الدور الأول من نسخة 2011 ومباراة الصين في النسخة الحالية.
وسجل نايف هزازي (37) ومحمد السهلاوي (52 و54) ونواف العابد (77) أهداف السعودية، وريانغ يونغ جي (11) هدف كوريا.
وعوّل المنتخب السعودي، المشارك للمرة التاسعة في النهائيات، على سجلّه الإيجابي أمام نظيره الكوري الشمالي في مشواره نحو تناسي خيبة خسارته نهائي «خليجي 22» على أرضه أمام قطر ومحاولة الصعود الى منصة التتويج بعدما غاب عنها في الأعوام العشرة الأخيرة.
وتلتقي اليوم في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة البحرين مع الإمارات (الساعة 09,00 صباحاً بتوقيت بيروت)، وفي المباراة الثانية إيران مع قطر (الساعة 11,00).