تحركت ادارة نادي النجمة نحو اللجنة التنفيذية للاتحاد اللبناني لكرة القدم، حيث قدمت كتاب اعتراض على العقوبة المالية التي أقرتها لجنة الانضباط في الاتحاد اللبناني بقيمة 8 ملايين ليرة بعد الأحداث التي شهدتها المباراة مع الاجتماعي في الدور الـ 16 من مسابقة كأس لبنان. وكانت هذه العقوبة قد أثارت الكثير من الجدل واللغط حول توقيت إقرارها مع اتهامات لدور بعض الشخصيات الاتحادية في الموضوع، وتحديداً رئيس لجنة الملاعب موسى مكي والأمين العام للاتحاد جهاد الشحف.


وجاءت الاتهامات كون العقوبة صدرت في وقت كان فيه نقاش بين إدارة النجمة ورئيس الاتحاد اللبناني هاشم حيدر. لكن تفاصيل الموضوع تؤكّد عدم وجود تدخل أو أي دور لأي طرف. فالقرار صدر عن لجنة الانضباط التي يرأسها المحامي أسعد سعيد وعضوية المحامي وليم صعب والإداري جهاد هاشم. فاللجنة تجتمع يوم الاثنين عند الساعة الثالثة عصراً وتطّلع على تقارير مراقبي المباريات والحكام وتأخذ العقوبات وفق المخالفات وما ينص عليه القانون. ولا علاقة لأي عضو من الاتحاد بقرارات اللجنة. وهذا الأمر تم شرحه لإدارة النجمة التي كانت على تواصل مع لجنة الانضباط، معتبرة أن العقوبة جاءت بضغط من الشحف ومكي، في حين أن الأول كان مسافراً والثاني لم يعلم بالعقوبة إلا بعد صدروها. وتم إبلاغ إداري رفيع بالنادي بآلية صدور العقوبة، وعدم وجود دور لمكي والشحف بها، والتي جاءت بهذا الحجم لسببين: الأول نظراً إلى تكرار المخالفة من قبل جمهور النجمة، وبالتالي تكون الغرامات المالية تصاعدية، والسبب الثاني يتعلق بتشدد لجنة الانضباط حيال المخالفات التي تتعلق بالأخلاق، وخصوصاً بعد الهتافات المذهبية التي شهدتها المباراة والتي تم ذكرها حرفياً في تقرير مراقب المباراة سعيد عبد الخالق.

ستطلب إدارة
النجمة نقل مباراة الذهاب مع الفريق الكويتي إلى الكويت

النجمة من جهتهم اعترضوا على العقوبة بكتاب موجّه الى اللجنة التنفيذية التي لها الحق في إعادة النظر بالعقوبة، محمّلين مكي مسؤولية ما حصل نظراً إلى عدم سماحه لأفراد لجنة انضباط الجمهور بالدخول مجاناً الى الملعب، كما هو متفق عليه. وأشار كتاب النجمة الى أنه بعد دخول عناصر الانضباط ببطاقات دخول، نجحوا في ضبط الجمهور وأن الهتافات والأعمال المخالفة للقانون لم تتجاوز مدتها دقائق.
من جهته أوضح رئيس لجنة الملاعب موسى مكي، أن عناصر انضباط جمهور النجمة جرى التعامل معهم كما جرى التعامل مع انضباط جمهور الأنصار قبل يوم واحد في لقاء فريقهم مع الصفاء، حيث أيضاً لم يسمح للانضباط بالدخول مجاناً، نظراً إلى أنّ الجمهور كان يقفز إلى المنصة بسبب المطر، وبالتالي لا مانع من أن يشتروا بطاقات. وبناءً عليه، لم يسمح لعناصر انضباط الفريقين بالدخول مجاناً. علماً بأن دخول الانضباط مجاناً هو بقرار شخصي من مكي وليس بقرار اتحادي، وهو جاء كنوع من التعاون بين لجنة الملاعب وروابط الجمهور.
وسيوضع كتاب النادي على طاولة اللجنة التنفيذية للاتحاد في أول جلسة لها، حيث يعود لها وحدها إعادة النظر بقرار لجنة الانضباط التي ينتهي عملها مع صدور قرارها.
لكن كتاب النجمة لم يتضمّن الاعتراض على العقوبة المالية فقط، بل تطرّق الى أمور أخرى تتعلق بمشاركة النجمة في كأس الاتحاد الآسيوي. فقد طلبت إدارة النجمة من الاتحاد مراسلة الاتحاد الآسيوي لطلب نقل مباراة الفريق الكويتي الى الكويت واعتبار مباراة الذهاب على أرضهم نظراً إلى عدم جهوزية ملعب المدينة الرياضية في موعد المباراة التي من المفترض أن تقام في بيروت في 25 شباط المقبل ضمن الدور الأول للمجموعة الرابعة. كما طلبت النجمة من الاتحاد السماح بإشراك اللاعب محمد جعفر، الموقوف لثلاثة مواسم في قضية المراهنات، في كأس الاتحاد حيث من المفترض أن تنتهي عقوبته هذا الموسم، لكن الجواب الاتحادي كان بالرفض كون عقوبة جعفر تنتهي في 30 تموز 2015.