زغرتا ــ فريد بو فرنسيس

أنطوان فنيانوس (الشقرا) كما يعرفونه في زغرتا والقضاء، أصبح رمزاً لكرة القدم في زغرتا الزاوية، ووجوده في الملاعب حتى الآن ليس غريباً بل هو أمر طبيعي، فهو يعشق الكرة ويستهوي التدريب، واللاعب المميز يجذبه بسرعة فنظرته الرياضية صائبة، هو رئيس الأكاديمية والمدير الفني لنادي السلام الرياضي زغرتا الزاوية، يقول «الأكاديمية هي جزء لا يتجزّأ من نادي السلام الرياضي، إلا أن التمارين والأسلوب مفصولان كلياً عن نادي السلام، ولو أن هناك بعض اللاعبين يقررون الالتحاق بصفوف النادي لاحقاً، وهو أمر نشجع عليه إلا أنه ليس إلزامياً». ويضيف: «دخلنا في هذه التجربة الحديثة في زغرتا الزاوية، بعدما انتهت أعمال المرحلة الأولى من الملعب وأصبحت أرضه جاهزة لاستقبال المتدربين والمباريات، فقررنا أن نفتتح الأكاديمية لأربع مجموعات من فئات عمرية مختلفة هي المجموعة الأولى من ست إلى سبع سنوات، المجموعة الثانية من سبع إلى تسع سنوات، والثالثة من تسع إلى إحدى عشرة سنة، والرابعة من إحدى عشرة حتى ثلاث عشرة سنة». ويلفت فنيانوس «أحب أن أكون موجوداً في الملعب أثناء فترة التدريب، أعطي بعض التوجيهات للمدربين إذا استلزم الأمر، رغم أن المدربين يعرفون جيداً ما يقومون به، كما نسعى إلى تأمين التجهيزات والمستلزمات الضرورية لإنجاح التمارين. الانطلاقة جاءت جيدة رغم أن الموسم قد بدأ متأخراً، إلا أن السنة المقبلة ستكون أفضل، وخصوصاً أننا سنبدأ من أول الموسم الرياضي». ويقول فنيانوس عن هدف الأكاديمية: «بناء أساس جيد ومتين لنادي السلام، يجعلك تستغني عن اللاعب الأجنبي في المستقبل، إلا أنه سيكون الرافد الأساس في تكوين النادي الأم في كل فئاته العمرية». خلال شهر سنفتح أبواب الأكاديمية أمام جميع الأكاديميات في لبنان، حتى أننا نسعى إلى تأمين بطولة للأكاديميات في لبنان، ومع الأكاديمية في إيطاليا، ونعتبر أن هذه التجربة تلزمها الاستمرارية وتأمين الدعم المالي لها كي نحافظ على الوتيرة نفسها دوماً».
المدير الفني للأكاديمية غسان الخواجه تحدث عن التقنيات التي يعطيها المدربون لكل مجموعة من الطلاب «كل مدرب عليه تقديم تقرير عن كل درس يعطيه، قبل الحصة التدريبية وبعدها، من أجل مراقبة تطور الطلاب، وخصوصاً المبتدئين في اللعبة، على عكس الطلاب الذين لديهم بعض من الخبرة التي اكتسبوها من خلال مشاركتهم المدرسية، من هنا نعمل على مجموعات ست من أجل دمجها لاحقاً ضمن مجموعة واحدة. تعطى التدريبات مرتين في الأسبوع وهذا غير كاف، وخصوصاً بالنسبة إلى الكبار حيث نعمل على زيادتها إلى أربع إذا تجاوب الأهالي وإذا أثبتنا أن رؤيتنا لهذا الأمر صحيحة».
المدير الإداري للنادي شربل عزيزي أشار في دردشة معه إلى أن انطلاقة الأكاديمية جاءت ممتازة، رغم أن الموسم الرياضي قد بدأ متأخراً، لأن معظم الطلاب كانوا قد ارتبطوا بأعمال رياضية في مدارسهم، من هنا نرى أن عدد الطلاب في الموسم المقبل سيتضاعف، وخاصة مع زيادة حصة التمارين وتقسيم المجموعات. ولفت عزيزي إلى أن إدارة الأكاديمية تسعى إلى تأمين باصات خاصة لنقل الطلاب من منازلهم إلى الملعب والعكس، كما أنها بصدد توسيع رقعة الأكاديمية لتطال كل أقضية الشمال.