فرحة جنونيّة عاشتها البعثة البحرينية أمس في قاعة عاشور بتأهّل «الأحمر» إلى نهائيات كأس العالم لكرة اليد مع كوريا الجنوبية، وسيتواجهان على لقب أمم آسيا بفوزهما على السعودية واليابان على التوالي، فيما حلّ لبنان ثامناً


أحمد محيي الدين
منح المخضرم البحريني سعيد جوهر بلاده بطاقة العبور إلى المباراة النهائية لكأس الأمم الآسيوية لكرة اليد، وبالتالي تذكرة التأهل إلى نهائيات كأس العالم في السويد العام المقبل، وذلك عندما سجل إصابة الفوز للبحرين في مرمى السعودية 26-25 (الشوط الأول 14-12) في مباراة الدور نصف النهائي التي جمعتهما في قاعة حاتم عاشور في بيروت المستضيفة للبطولة.
وستلتقي البحرين غداً مع كوريا الجنوبية (الساعة 18:00) التي تغلبت على اليابان 30-23 (الشوط الأول 14-12).
وبات لزاماً على المنتخب السعودي الفوز على نظيره الياباني، في مباراة تحديد المركز الثالث (غداً الساعة 16:00) إذا ما أراد أن يكون في قاعات السويد العام المقبل.
وتقارب مستوى القمة الخليجية كثيراً في الدقائق العشر الأولى من الشوط الأول، حيث سار الفريقان خطوة بخطوة وهدفاً لهدف، فتعادلت الأرقام 6-6، ولعب السعوديون بخطة لعب واضحة تعتمد الدفاع بخطة 6/صفر نظراً إلى القوة الجسمانية للاعبين وبراعة الحارس مناف آل سعيد والارتداد الهجومي السريع لبندر الحربي ومصطفى الحبيب.
في المقابل، اعتمد مدرب البحرين الدنماركي أورليك التكتيك عينه دفاعاً، وتألق أيضاً الحارس محمد علي والموزع ماهر عاشور والظهير «الخبير» سعيد جوهر وقوة تصويبات جعفر علي، وتخلى السعوديون عن حذرهم وبرعوا في المرتدات ليوسعوا الفارق إلى 4 إصابات 10-6 وتداركوا الموقف سريعاً وقلّصوا الفارق تدريجاً وتقدموا 14-12.
وفي الشوط الثاني، حاول السعوديون استرداد الأفضلية، إلا أن الدفاع البحريني كان منظّماً واستمر التألق للحارس محمد علي ودخول الجناح محمود سلمان، إلا أن السعوديين واصلوا محاولاتهم، فنجحوا في إدراك التعادل 21-21، ثم تقدموا 22-21 مع بروز الحارس آل سعيد.
وتعادلت الأرقام قبل دقيقة من النهاية 25-25، ولم يستغل السعوديون الفرصة الأخيرة ليقطع البحريني سعيد جوهر الكرة ويسددها من منطقة فريقه في المرمى السعودي، مانحاً فريقه أغلى إصابة 26-25 منهياً التشويق الخليجي في بيروت. وكان أفضل مسجل للبحرين نجم المباراة سعيد جوهر بـ7 إصابات وجعفر عبد القادر بـ6 إصابات، وللسعودية بندر الحربي ومصطفى الحبيب بـ6 إصابات.
وفي المباراة الثانية، واصلت كوريا الجنوبية دفاعها عن لقبها بفوزها على اليابان 30-23 (الشوط الأول 14-12) في مباراة غير متكافئة مع أفضلية للكوريين دفاعاً وهجوماً عبر لاعب هامبورغ الألماني يونغ كيونغ شين (2.11 م)، فيما سعى اليابانيون إلى العودة مراراً، إلا أن الحصار الذي فرض على لاعب برشلونة دايسوكي ميازاكي حال دون ذلك.
وكان أفضل مسجل لكوريا يونغ كيونغ شين بـ7 إصابات، ومواطناه جيونغ يي كيونغ وبارك جيونغ جو بـ5، ولليابان كينجي تويودا بـ6.

مباريات التصنيف

حلّت قطر في المركز الخامس بفوزها على سوريا التي حلت سادسة 31-30 (16-15).
وحلّ لبنان ثامناً بعدما تلقى خسارته الخامسة توالياً أمام إيران 23-35 (13-14) التي حلّت سابعة.



جوهر: حلمت بالرمية

نال اللاعب البحريني سعيد جوهر سيلاً كبيراً من الثناء والمديح بعدما سجل إصابة «خرافية» للبحرين نقلتها إلى نهائيات كأس العالم. وقال جوهر إن الإنجاز يسجل لجميع اللاعبين من دون استثناء، لأنهم قاتلوا طوال البطولة ببسالة ووصلوا إلى مبتغاهم. ولدى سؤالنا عن كيفية تسجيل هذه الإصابة قال: «حلمت بتسجيل هذا الهدف أمس، والحلم تحقق».