strong>تمثّل المرحلة الثانية والعشرين من بطولة سوريا لكرة القدم أهمية مضاعفة، سواء بالنسبة إلى الفرق المتنافسة على اللقب أو الأخرى التي تدور في فلك الهروب من الهبوط



تفتتح المرحلة اليوم الجمعة بأربع مواجهات يتصدّرها لقاء العاصمة بين الشرطة وضيفه أمية، ولقاء الحسكة المصيري بين الجزيرة وعفرين، الذي قد يكشف عن هوية أول الهابطين إلى الدرجة الثانية. ويلتقي في اللاذقية تشرين مع الوحدة، وفي حماة الطليعة مع المجد، على أن تستكمل المرحلة السبت بمباراتين، فيلتقي في دمشق الجيش مع جبلة، وفي حلب الاتحاد مع الوثبة. وتختتم المرحلة الأحد في حمص بلقاء الكرامة مع النواعير.
ويتطلع الشرطة الثالث (38 نقطة) الى احتلال المركز الثاني مؤقتاً، عندما يلتقي ضيفه أمية التاسع (31 نقطة). ذهاباً 2 - 0.
ومن المتوقع أن ينجح تشرين الرابع (36 نقطة) في تجاوز ضيفه الوحدة العاشر (25 نقطة). ذهاباً تعادلا 1-1.
وسيكشف لقاء الحسكة المصيري بين الجزيرة الثاني عشر (13 نقطة) وضيفه عفرين الرابع عشر الأخير (9 نقاط) هوية أول الهابطين. فخسارة عفرين أو حتى تعادله، يعني حجزه لبطاقة الهبوط الاولى، في الوقت الذي يبحث فيه المضيف عن نقاط الهروب الى الأعلى التي تعني بطريقة أو بأخرى إطلاقه رصاصة الرحمة على ضيفه. ذهاباً تعادلا 1-1.
وإذا فرض المنطق نفسه، فمن المتوقع ان يضيف الجيش الثاني (40 نقطة) ثلاث نقاط إلى رصيده على حساب ضيفه جبلة الثالث عشر (13 نقطة) لفوارق فنية. ذهاباً فاز الجيش 4-1.
وفي حمص سيكون على الكرامة حامل اللقب والمتصدر (43 نقطة) بذل جهود مضاعفة امام ضيفه النواعير الحادي عشر (14 نقطة)، لأن الأخير يقاتل بحثاً عن نقاط الهروب من دائرة الهبوط في مواجهة لن تغيب عنها الاثارة، في ظل وجود مدرب الكرامة القديم عبد النافع حموية على رأس الجهاز التدريبي للنواعير. ذهاباً فاز الكرامة 2 - 0.