تتواصل جهود نادي السيارات السوري لانطلاق رالي سوريا الدولي 2010 على جميع المستويات التنظيمية والإدارية والفنية، بهدف استمرار نجاح الرالي الذي نال سمعة طيبة على مستوى الشرق الأوسط ويشهد مشاركة مجموعة كبيرة من أبرز المتسابقين. وسينطلق السباق في 6 تشرين الأول وتستمر منافساته على مدى ثلاثة أيام. ويشهد رالي سوريا الدولي في نسخته العاشرة إدخال مراحل جديدة على منافساته تهدف إلى إبراز مهارة السائقين وزيادة متعة المراحل. وعن مراحل الرالي، كشف نائب مدير الرالي خالد أتاسي أن المرحلة الأولى /MTN/ تبلغ مسافتها 23,85 كم، وهي من المراحل الجديدة وتدخل للمرة الأولى في المنافسات، فيما ستكون المرحلة الثانية /معلولا/ بطول 24,1 كم والثالثة

يشهد الرالي مراحل جديدة لإبراز مهارة السائقين

مرحلة /جوبيتير/ لمسافة 9,2 كم، وهي من أقصر مراحل الرالي. وبعد هذه المراحل، يقوم المتسابقون بصيانة سياراتهم قبل إعادة المراحل السابقة والتوجه إلى آخر مراحل اليوم الأول /شيراتون معرة صيدنايا/ وتمتد لمسافة 25,35 كم، وهي أطول مراحل الرالي.
وذكر أتاسي أن اليوم الأول من المنافسات شهد إدخال مراحل جديدة ومسارات مختلفة تبرز مهارة السائق وتقنياته في القيادة، ولا سيما في مرحلة /معلولا/، وهي أصعب المراحل. وأوضح أتاسي أن اليوم الثاني من الرالي يبدأ بالصيانة، ثم مرحلة /دير عطية/ بطول 17,3 كم تليها مرحلة /رن نت/ بطول 12,7 كم ومرحلة /MTN_سبيد/ لمسافة 12,3 يتوجه بعدها المتسابقون إلى منطقة الصيانة قبل إعادة المراحل مرة ثانية. بدوره، كشف كبير المراقبين محمد تيناوي أنّ المراحل جُهِّزت بسواتر ترابية بهدف التزام السائقين مسار الرالي، إضافة إلى تجهيز المسار بأحجار معلمة للدلالة وردم الحفر العميقة لسلامة المتسابقين وإعطاء جمالية أكبر كذلك انتُقيت مسارات متنوعة تتضمن مقاطع اسفلتية.