حسن زين الدين

وفي اتصال مع «الأخبار»، تحدث مصطفى عن تجربته الجديدة، معتبراً أنها «مصيرية في مستقبلي ونقطة تحوّل حقيقية»، واصفاً الأجواء في اسبانيا بأنها أكثر من رائعة. وعن الفرق بين تجربته الأميركية في صفوف فريق «فاردار» وتجربته حالياً، يقول الفتى الموهوب: «هنا في اسبانيا كل شيء من حولك كرة قدم، كذلك فإن الأسلوب مختلف كلياً». تجدر الاشارة الى ان مصطفى، كما أسرّ إلينا، قد يلتحق في ما بعد، بناءً على تجربته مع كانيلاس، بفريق شباب اتلتيكو مدريد الشهير، بحسب ما أخبره وكيل اللاعبين الذي ساعده في الوصول الى اسبانيا، علماً بأن مصطفى كان قبل عام قد خاض معسكرين تدريبيين في فرنسا في صفوف فريقي بوردو وأوسير. وختم مصطفى حديثه مع «الأخبار» واعداً بتمثيل لبنان بأفضل صورة ممكنة في اسبانيا، وبأنه سيبذل قصارى جهده للوصول الى أعلى المستويات الاحترافية.