strong>عبد القادر سعد

شهد ملعب بيروت البلدي الاختبارات البدنية الثانية «فيفا تست» للحكّام اللبنانيين لكرة القدم، التي ضمت 26 حكماً ممّن لم يحالفهم الحظ في الاختبار الأول. ونجح 15 حكماً ضمن المعايير الصارمة والصحيحة المعتمدة من الاتحاد الدولي «الفيفا». وأشرف على الاختبارات مسؤول الإعداد والتدريب في لجنة الحكام اللبنانية حيدر قليط، في غياب باقي أعضاء اللجنة، مع الاستعانة بالتوقيت الصوتي الآلي لا التوقيت اليدوي، وهو لا يترك مجالاً للشك في النتائج.
ورغم سقوط ثلاثة حكام دوليين، فإن النتائج العامة كانت جيدة، مع تألّق بعض الحكام في الاختبار كحسام مقدّم ورضوان غندور وأحمد قواص، الذين أظهروا حضوراً بدنياً جيداً، وكانوا مرتاحين في اختبار التحمل تحديداً. ونجح أيضاً الحكام علي عيد، علي عدي، جهاد غريب، حسام دقدوقي، مرتضى الحاج علي، حسان زهري، مصطفى بواب، حسن فحص، وليد دمج، علي حمدان، عفيف شري وحسين حمية. ولم يحالف الحظ الحكام الدوليين، الرئيسي بسام عياد والمساعدين زياد مهاجر وزياد بيراق، الذين لم يستطيعوا تكملة اختبار التحمل رغم نجاحهم في اختبار السرعات. كما رسب الحكام الاتحاديون زياد شموري، بول خضرا وبشار عباس. ومثّل خروج عباس من الاختبار مفاجأة رغم أنه أنهى ثماني لفات ونصف لفة من أصل عشر لفّات وكان يحمل إنذاراً شفهياً فقط، علماً أنه يحق له إنذار رسمي وهو ما لم يحصل عليه. كما رسب أيضاً أياد الصالح، تيسير بدر، محمد وهبي وميشال طراد وعزام إسماعيل، الذي لم يوفّق في اختبارات السرعة. واللافت غياب الحكم طلعت نجم عن الاختبارات للمرة الثانية، علماً أن نجم كان قد عاد عن قرار اعتزاله وجرى الإعداد لإقامة اختبار له، لكن نجم لم يحضر أمس ما أثار تساؤلات عن الأسباب.
وأثبتت الاختبارات أمس والأداء الجيد للحكام أن الرسوب الذي حصل سابقاً كان نتيجة لاعتبارات نفسية، إضافة إلى عدم حضور الحكام بدنياً نتيجة تأثر التمارين البدنية بشهر رمضان. وستقام الاختبارات المقبلة بين مرحلتي الذهاب والإياب لجميع الحكّام.